سياسيسلايدر

كتائب حزب الله توجه رسائل نارية لأميركا

الإباء / متابعة

قال المتحدث باسم كتائب حزب الله محمد محيي إن العدوان الأميركي في القائم فضح طبيعة الوجود الأميركي في العراق الرامي الى السيطرة على البلاد، وتحويلها الى قاعدة للاعتداء على دول الجوار.

وأضاف محيي أن رسالة المتظاهرين قد وصلت، وهي طرد القوات الأميركية، وإغلاق السفارة، ومحاكمة السفير.

مواقف بحجم التحديات هي الرسالة التي حملتها التظاهرت امام السفارة الامريكية في بغداد وشرحها المتحدث باسم كتائب حزب الله محمد محيي …

فاشار الى ان ما جرى كشف زيف مزاعم واشنطن بمحاربة “داعش” الوهابية الارهابية وفضح طبيعة الوجود الامريكي في العراق.

وقال محيي ، “امريكا تدعي انها في العراق من اجل مساعدة القوات الامنية والحكومة العراقية لصد الهجمات الارهابية، وهنا المفارقة العجيبة التي حصلت يوم الاحد، والتي كشفت زيف الادعاءات الامريكية وبينت طبيعة التواجد الامريكي واهدافه في العراق، تلك الاهداف الواضحة المعالم والتي تؤكد انها جائت لكي تسيطر على العراق وتهيمن على مقدراته، وتتخذ من العراق قاعدة للاعتداء والتأمر على دول الجوار”.

محيي حدد رسالة التظاهرات بالتالي اغلاق سفارة واشنطن في بغداد وطرد القوات الامريكية من العراق ومحاكمة السفير الامريكي على جريمة القائم وحذر القوى العراقية من السكوت عن الجريمة، داعيا الى اقرار قانون طرد القوات الامريكية من العراق تحت قبة البرلمان.

ووصف المتحدث باسم كتائب حزب الله ما جرى بانه إهانة للشعب والقيادة والسيادة العراقية ولفت الى ان الاستهانة بدماء المقاومين جريمة كبرى يجب ان لا تمر بدون عقاب، وجزم بان الاحداث الاخيرة تشكل نقطة تحول في تاريخ العراق الحديث والعلاقات مع امريكا وواصف السفارة الامريكية بانها دولة داخل الدولة, ووكر للتجسس على دول الجوار واثارة الفتن ورأى ان ردود فعل بعض القوى السياسية لم تكن بمستوى الحدث داعيا الرئيس برهم صالح للاستقالة.

وذكر محيي بان ايران هي التي وقفت مع العراق وليس الامريكي في مواجهة داعش الوهابية الارهابية.

واضاف محيي، “لم يدافع عن العراق أحد ولم يقف مع العراق احد باستثناء الجمهورية الاسلامية في ايران التي ساندتنا ووقفت الى جانبنا، في حين رفضت اميركا ان تدعم الشعب العراقي بسلاح قد دفع ثمنه مسبقاً”.

واستغرب المتحدث باسم كتائب حزب الله كيف يعتبر الامريكي ان تظاهرات ميدان التحرير معبرة عن موقف الشعب العراقي ولا يعتبر تظاهرات الشعب العراقي واجماعه ضد جرية القائم، غير معبرة، واصفا المواقف الامريكية بالمضللة، ورأى فيها محاولة لتجيير الاحداث بالطريقة التي تخدم اهدافه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى