سياسيأخبار

الرافدين يمنح تسهيلات لمنتسبي الداخلية في حصولهم على السلف والقروض

قناة الإبـاء /بغداد

اكد النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، الاربعاء، ان الحكومات السابقة تتحمل مسؤولية ابرام الاتفاقية الامنية مع الجانب الاميركي، لافتا الى ان كتلة الاحرار في الدورات السابقة رفضت هذه الاتفاقية، حيث منحت اميركا مكتسبات سياسية وعقود تتعلق بالنفط والتسلح والشركات الامنية.

وقال المسعودي في تصريح  صحفي، ان “الحكومة الحالية لكونها تصريف اعمال يومية لايمكنها انهاء الاتفاقية الموقعة مع الجانب الاميركي، حيث يجب ان ينتظر العراق حكومة جديدة تتخذ قرارا وتتحرك سياسيا ودوليا لانهاء الاتفاقية الامنية مع اميركا”.

واضاف ان “مجلس النواب لايمكنه اتخاذ قرارات تتعلق بالاتفاقات الدولية، وانما يتمثل دوره بالرقابة والتشريع لما يصله من قرارات عن طريق الحكومة المركزية، حيث ان اخراج القوات الاميركية من العراق بعد الاعتداءات الحاصلة بحق الحشد الشعبي يتطلب قرارا حكوميا وليس برلمانيا”.

وبين المسعودي ان “الحكومات السابقة تتحمل مسؤولية ادخال القوات الاميركية وابرام الاتفاقية الامنية مع واشنطن”، لافتا الى ان “كتلة الاحرار في عام 2011 رفضت هذه الاتفاقية في حين ان الكتل الاخرى اعتبرتها انتصارا للعراق”.

واوضح ان “الاتفاقية مع اميركا ماهي الا اتفاقية سياسية ومكتسبات لاميركا في الملف السياسي، حيث استحوذت على اكبر قدر ممكن من العقود النفطية والشركات الامنية وعقود التسلح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى