اقتصاد

مؤسسة النفط الليبية تدرس وقف العمليات في ميناء الزاوية النفطي

الإباء / متابعة

أعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، أنها تدرس إمكانية وقف العمليات في ميناء الزاوية النفطي وإخلاء مصفاة الزاوية في حال امتداد العمليات العسكرية إلى داخل حدودها.

وأوضحت المؤسسة، في بيان يوم السبت، أن المواقع المجاورة لمناطق تخزين النفط التي تديرها مصفاة الزاوية تعرضت، السبت، لقصف جوي، مشيرة إلى أنها “المرة الثالثة التي يتم فيها تنفيذ هجمات على مقربة من المنشآت في غضون الساعات الـ 48 الماضية“.

وتابعت المؤسسة أنها أجرت مع الشركات التابعة لها، إلى جانب شركاء المؤسسة الدوليين، “محادثات طارئة لتقييم الأوضاع“.

ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، قوله إن وقف العمليات في ميناء الزاوية سيؤدي إلى خفض إنتاج النفط الليبي بما لا يقل عن 300 ألف برميل يوميا، وقد يتسبب بتوقف مصفاة الزاوية عن تكرير النفط. وأضاف صنع الله: “سنبذل قصارى جهدنا على الرغم من التحديات للحفاظ على استمرار إنتاج النفط والغاز، غير أنه لا يسعنا تشغيل المنشآت إذا كان هناك خطر على حياة فرق الإنتاج والسكان المحليين“.

واختتم: “سنضطر لوقف جميع العمليات وإعلان حالة القوة القاهرة على صادرات ميناء الزاوية في حال عدم توقف الاشتباكات، حتى أننا قد نضطر إلى وقف العمليات بحقول النفط التي تضخ الخام إلى ميناء الزاوية، كحقل الشرارة النفطي“.

واحتدمت حدة المعارك في ليبيا بعد إعلان قائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، في 12 ديسمبر، بدء “المرحلة الحاسمة” في الهجوم الذي تشنه قواته، منذ مطلع أبريل الماضي، على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى