صحافة

وزير الخارجية التركي: أحبطنا مؤامرة إسرائيلية فرنسية كبيرة لاقامة دولة كردية شمال سوريا

الإباء / متابعة

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن تركيا أحبطت “مكيدة كبيرة”، تتمثل بإقامة دولة لحزب العمال الكردستاني (بي كا كا) والوحدات الكردية (ي ب ك) في شمالي سوريا.

وقال أوغلو “لقد أحبطنا مكيدة كبيرة، كانوا يريدون إقامة دولة لـ”ي ب ك/ بي كا كا” هنا (شمالي سوريا)، وعلى رأسهم فرنسا و”إسرائيل”، وأتحدث بكل صراحة، وحتى اليوم لم تخرج أي منها وتقول؛ “لا، لم يكن لنا هكذا مساع”.

ونوه أوغلو إلى أن “ألمانيا الصديقة لتركيا، كانت إلى جانب فرنسا مع الدول التي شاركت بذلك في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي”.

وقال أوغلو: “كافحنا “ي ب ك” في منطقة عفرين أيضًا، وشرحنا ذلك للمجتمع الدولي، وبعثنا رسائل لمجلس الأمن، وفي هذه العملية قمنا بـ10 أضعاف ذلك، فلماذا قامت الدنيا ولم تقعد؟ رغم أن في المنطقتين يوجد “ي ب ك/ بي كا كا’؟، لأنهم كانوا يريدون إقامة دولة هنا”.

وبحسب الوكالة، أكد جاويش أوغلو أن جوهر التفاهم التركي الروسي بخصوص شرق الفرات، يتمثل بـ”إخراج إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا”، من المنطقة الممتدة من نهر الفرات إلى الحدود العراقية على عمق 30 كلم، بما فيه مدينة القامشلي التي تُستثنى فقط من إجراء الدوريات المشتركة، التي انطلقت”.

ولفت إلى أن تركيا والولايات المتحدة أرادوا منذ زمن إخراج الإرهابيين من منبج.

وأردف: “الروس موجودون هناك بعد انسحاب الولايات المتحدة، وسيتم إخراج إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” من مدينتي تل رفعت ومنبج السوريتين، وحققنا عبر الاتفاقيْن مع واشنطن وموسكو ما كنا نريده وبأقل الخسائر، ولو لم نطلق عملية (نبع السلام) لما تحققت هذه الأمور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى