سياسيأخبار

النزاهة النيابية: تعيين المفتشين خالف المعايير والضوابط والدولة في اسوأ حالاتها

قناة الإبـاء/بغداد

 

اكدت عضو لجنة النزاهة النيابية، عالية نصيف، الجمعة، ان تعيين المفتشين العموميين جاء خلافا للمعايير والضوابط التي تتعلق بالخبرة والمواليد، مبينة ان الدولة تعيش اسوأ حالاتها فيما يتعلق بمواجهة الفساد.

وقالت نصيف في تصريح صحفي ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خرق القانون بتعيينه لمفتشين عموميين مواليد 1982 بدرجة خاصة، في حين انهم ضمن الدرجة السابعة في السلم الوظيفي”.

واضافت ان “الدولة تمر في اسوأ حالاتها فيما يتعلق مواجهة الفساد واطلاق التعيينات، خاصة ان هؤلاء المفتشين لم يقدموا شيء للبلد”.

وبينت ان “هناك معايير في قانون المفتشين العموميين، وابرزها مدة الخدمة التي يجب ان لاتقل عن  15-20 سنة في عمله الوظيفي من اجل ممارسة دوره الرقابي بشكل صحيح من اجل كشف ملفات الفساد”.

واوضحت ان “بعض القضاة لايستطيعون كشف (طلاسم) العقود ويحتاجون الى متخصيين بهذه الملفات، في حين تأتي الحكومة بمن هم خارج المعايير وقليلي الخبرة لمنصب المفتش العام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى