تقارير

حقيقة احداث عدن.. مصالح لن تتحقق الا بتفتيت اليمن

الإباء / متابعة

دخلت ميليشيات الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي المدعوم سعوديا مدينة عدن بعد انهيارات في صفوف ميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات، وخلال ساعات قليلة، انقلبت المعادلة في الجنوب اليمني لصالح حكومة هادي، في وقت اتهم قائد ما يسمى “الحزام الأمني” في أبين، عبد اللطيف السيد، الامارات بالخيانة.

أحكمت قوات هادي المدعومة سعوديا سيطرتها على القصر الرئاسي وكامل عدن، بعد سيطرتها على المطار الدولي بالمدينة، بعد مواجهات مع القوات المدعومة إماراتيا كما اعلن وزير الاعلام في الحكومة المستقيلة معمر الإرياني في تغريدة على تويتر بينما افادت مصادر يمنية باندلاع حرب شوارع في عدن.

وفي العاشر من أغسطس/آب الجاري، سيطرت قوات الحزام الأمني والمجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا على عدن بعد معارك ضارية دامت أربعة أيام ضد ميليشيات هادي.

وأفادت مصادر ميدانية بتعليق الرحلات الجوية في مطار عدن الدولي، في حين قامت القوات المدعومة إماراتيا بإخلائه من الموظفين.

ويأتي انهيار قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في عدن، في وقت اتهم عبد اللطيف السيد، قائد ما يعرف بـ”الحزام الأمني” في محافظة أبين اليمنية، الإمارات بالخيانة وممارسة “الخداع” وقال إن لديه الكثير ليقال “بعد أن نعيد عوائلنا من أبو ظبي“.

كما اكد القيادي في الحراك الجنوبي ومحافظ عدن طارق سلام لقناة العالم، أن ما يجري في جنوب البلاد يأتي ضمن أجندة استمرار العدوان السعودي الإماراتي على الشعب اليمني. والهدف من وراء ذلك هو تمزيق اليمن وإحداث المزيد من الفوضى.

وأضاف أن ذلك يأتي ضمن سيناريو الغزو والاحتلال لافتا ان هذه العوامل تؤدي إلى تغييب الهوية والقرار السيادي، لتسهل إدارة الأرض ونهب ثرواتها. مؤكدا انه لا فرق بين أجندة سعودية وأخرى إماراتية لأنها موجهة ويتم تحريكها من بعيد.

كما أكد وزير السياحة اليمني أحمد العليي أن السعودية والإمارات تدفعان أبناء المناطق الجنوبية في اليمن إلى معارك وصراعات لتعزيز نفوذهما في البلاد قائلا: إن المعارك التي تشهدها المدن الجنوبية وخاصة عدن هي تدمير لتلك المناطق.

من جانبه اكد وزير الأشغال العامة والطرق في حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية غالب مطلق في مقابلة مع قناة العالم ان ما يشهده جنوب اليمن يعد تطورا طبيعيا جراء وجود الإحتلال السعودي الإماراتي فيه الذي لايريد الإستقرار والهدوء.

وراى محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله ان الحرب الدائرة في الجنوب حرب بالوكالة وهادي لا يمتلك السلطة ولا القرار موضحا ان مصالح الامارات والسعودية لن تتحقق الا بتفتيت اليمن، والسعوديون سيتخلون عن حزب الاصلاح في النهاية.

ويرى المراقبون ان قوى العدوان تنفذ سيناريوهات دموية في المحافظات الجنوبية والشرقية في إطار مخططها لخلط الأوراق وتثبيت احتلالها وتقسيمها لليمن باستخدام مرتزقتها التي تزج بها في معارك بالوكالة لتمزيق اليمن وتهيئة الساحة لتنفيذ المشاريع الامريكية والغربية، مؤكدين ان على الشعب اليمني وفي مقدمتهم أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية الحفاظ على النسيج الاجتماعي ورفض مشاريع التقسيم، والعمل للتحرر من الوصاية حتى نيل السيادة والاستقلال والإنخراط في مصالحة وطنية شاملة تمهد لحل سياسي يحقق السلام ويحافظ على الوحدة الوطنية وأمن واستقرار اليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى