مقالات

العراق …شامخا رغم انوف الحاقدين

السيد محمد الطالقاني

ان الموقف الشجاع للرئيس برهم صالح في القمة الاسلامية في مكة يعتبر رسالة لكل العالم ان العراق اليوم بلد ذو سيادة كاملة وله قراره المستقل وعلى الجميع ان يفهم ذلك.
لقد ترجم الاخ برهم صالح سيادة العراق اليوم عمليا واعطى خارطة الطريق المستقبلية للعراق عندما دعا الى حل المشاكل سلميا والابتعاد عن الحروب التي هي ليست في مصلحة كل الاطراف.
كما اثبت للاستكبار العالمي ان العراق متمسك بالقضية الفلسطينية والتمسك بعاصمتها القدس الشريفة.
كما اعطى رسالة لكل الانتهازيين بان العراق يحترم جيرانه ولايقبل الاعتداء عليهم , مع التاكيد على ان ايران دولة مسلمة وتربطهما مع العراق علاقات ومصالح مشتركة وهي رسالة مهمة الى الاحمق ترامب.
هكذا هم ابناء العراق الغيارى فلقد تكلم هذا الرجل وابدى رايه وهو في داخل عرش السلطان الظالم, قالها قولة حق ونطقها باللغة العربية الفصحى التي عجز العربان التكلم بها وهو رجل كردي اجادها واقحمهم بها.
ليعلم الجميع ان العراق سينتصر برجاله رغم كل الابتلاءات التي ابتلي بها هذا الشعب ولن يرجع العراق ابدا الى المربع الاول كما يحلم بذلك الانتهازيون وحواضن الاستكبار العالمي 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى