أمني

قائد الشرطة الاتحادية يبين أهمية جرف النصر لـ”داعش”

قناة الإبـاء/بغداد

 

 

 

كشف قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، السبت، عن تفاصيل معركة تحرير ناحية جرف النصر شمالي بابل وأسباب اختيار الناحية منطلقا للقضاء على التنظيم، مشيرا إلى أن “ داعش” اتخذ من الناحية قاعدة لعملياته الإرهابية.
وقال جودت في حوار متلفز إن “اختيار ناحية جرف النصر شمالي بابل منطلقا لعمليات التحرير كانت لأسباب ملحة غير ممكنة التأجيل سيما مع وصول العدو إلى الطريق الرابط بين بغداد كربلاء الحلة بنيرانه المباشرة وتهديده بارتكاب مجاز في الناحية”.
وأضاف أن “تنظيم داعش الإجرامي اتخذ من جرف النصر قاعدة لعملياته الإرهابية في محافظات الفرات الأوسط والعاصمة بغداد ما استدعى التحرك بسرعة لإنهاء الخطر الحتمي على بغداد”.
وأشار إلى ان “معركة جرف النصر كانت اول معركة يتم فيها تحرير المنطقة وطرد داعش منها، الأمر الذي رفع من معنويات القوات المسلحة بعد هزيمة الموصل وانكسار معنويات التنظيم الإجرامي ومعرفته بعدم بقائه في المناطق المغتصبة”.
وأوضح جودت أن “بعض القادة العسكريين اقترحوا تحرير قضاء بيجي في صلاح الدين وترك جرف النصر الا ان التحركات الداعشية في الناحية كانت سريعة وتتجه إلى تهديد محافظات أمنة”.
وبشان التغييرات التي حصلت في قوات الشرطة بعد نكسة الموصل ذكر جودت أن “عمليات إعادة التأهيل جرت عقب الهزيمة بشكل مباشر من خلال إنهاء عمل ألوية المحافظات ودمجها بأفواج التحرير ومن ثم تغيير الزي للشرطة والوان العجلات كونها اقترنت بالهزيمة”.
وبين، أن “الاعتماد على السوق المحلية في صناعة الاسلحة واضافة اسلحة ثقيلة الى صنف الشرطة الاتحادية واستحداث لواء للدعم اللوجستي وانشاء مصانع خاصة امن له الدور الابرز في احداث طفرة في عمليات التحرير”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى