دولي و عربي

تقرير فرنسي صادم عن الإمارات: هذا ما تخفيه ناطحات السحاب البراقة

قناة الإباء/متابعة   

وجهت مجلة “لوبوان” الفرنسية، انتقاداً لاذعاً للامارات على خلفية الدور السلبي الذي تلعبه في مسارات التحولات السياسية التي تعيشها بعض دول المنطقة، مشيرة إلى أن هناك دولة بوليسية واستبدادية تختفي وراء ناطحات السحاب البراقة.

وقالت المجلة في تقرير لها، إن “التصور الذي بناه كثيرون حول الإمارات بأنها جزيرة ليبرالية وسط أرخبيل الملكيات الخليجية المحافظة، هو في الحقيقة وهم، فخلف ناطحات السحاب البراقة، والصورة التي عمل الإماراتيون على رسمها بعناية، تحولت الإمارات خلال السنوات الماضية إلى دولة بوليسية واستبدادية لا تبحث فقط عن قلب مكتسبات الثورات، بل أيضاً فرض أيديولوجيتها الأكثر مكيافيلية، حتى من السعودية”.

وأضافت، أن “الإمارات لا تقوم فقط بالتحضير لإطلاق مسبار إلى المريخ: هي تستميت أيضاً لتوسيع نفوذها في العالم، وإدارة حملة مناهضة للثورة تكتسب أكثر فأكثر نشاطاً وراديكالية”، مبينة أن “هذه الخطة ضعها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لتصدير وتعميم نظريته الأمنية في جميع الدول التي طمحت إلى الديمقراطية”.

ولفتت المجلة أخيراً إلى أنه “سواء أكانت الإمارات أم السعودية، فإن خبرة هذين البلدين في إدارة الأزمات منذ خمس سنوات تبدو مشكوكاً بأمرها، كصورة داعمهما الأميركي”.

وتساءلت المجلة: “هل علينا أن نواصل النظر بكل لامبالاة إلى إعادة تقسيم الشرق الأوسط كما تحلم أبوظبي، من دون الاكتراث إلى أعداد الموتى وحجم الفوضى؟ المشروع الإماراتي: رسم خارطة مع سلطات استبدادية جديدة أينما كان في المنطقة والحؤول دون إرساء الديمقراطية”. 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى