رياضة

علي عدنان : إنتقالي سيكون على سبيل الإعارة على أن أعود لأودنيزي مع بداية الموسم المقبل

قناة الإباء

وقع لاعب منتخبنا الوطني، ونادي اودنيزي الايطالي، علي عدنان، على كشوفات نادي فانكوفر الكندي، على سبيل الاعارة لحين عودته الى الدوري المقبل من الدوري الايطالي من بوابة اودنيزي.

 

العودة للكالتيشو

وقال عدنان : وقعت رسميا مع ادارة نادي فانكوفر وايت كابس الكندي المشارك في الدوري الاميركي لكرة القدم لمدة 4 اشهر، بعد ان رفضت عدة عروض اخرى من اندية تنشط في الدورين الصيني والكوري الجنوبي لعدة اسباب تتمحور في اهمية تقديم الاضافة كون الامور المالية ليست في مقدمة تطلعاتي.

واضاف: موافقتي على عرض فانكوفر جاء لعدة اسباب وجدتها تصب في مصلحتي، ومن بينها ان الفريق يمتلك لاعبين مميزين قادرين على المنافسة بقوة في واحد من الدوريات المتطورة، الى جانب ايماني المطلق بضرورة اللعب في مسابقة تمتلك منافسة مهمة بحضور العديد من الاندية التي تحتوي على نجوم كبار في عالم كرة القدم.

واوضح: بعد نهاية فترة التعاقد مع النادي الكندي سأعود مجددا الى نادي اودنيزي الذي ارتبط معه بعقد، بعد ان انتهى مشواري مع اتلانتا، خصوصا بعد الموقف غير المهني الذي وضعني به كاسباريني من خلال الاستغناء عن خدماتي بعد غلق فترة الانتقالات الشتوية في اوربا، مفوتا في وقتها عليّ عدة عروض من الكالتشيو وخارجه لأسباب وضحتها سابقا وما ازال مصرا عليها، وهي ترك الفريق والالتحاق بالوطني تحضيرا لكأس اسيا.

 

تزاحم الارهاصات

وبيّن: بصراحة خلال فترة وجيزة تعرضت للعديد من الامور التي لم تكن في الحسبان مطلقا، واخرها مسألة العقوبة من قبل لجنة تقصي الحقائق، والتي مع كل اسف لم تستند نتائجها الى امور واقعية ودفوعات حقيقية ترتقي الى الاساءة الى لاعبين خدموا المنتخبات الوطنية من دون كلل او ملل، ولكن على الرغم من كل ذلك فالضربة التي لا تكسرك تقويك، وعلى الاساس المذكور سأحاول جاهدا ان تكون عودتي على قدر كبير من الاهمية لترك بصمة عراقية في الدوري الاميركي، الى جانب زميلي ميرام الذي هاتفته من اجل التعرف على عدة امور مرتبطة باللعب في الدوري الاميركي.

وحول الطعن الذي تقدم به الى الاتحاد، قال: حتى الآن لا يوجد اي قرار بالخصوص المذكور بانتظار ما سيسفر عنه قرار الاتحاد كون القرار بحقي كان ظالما، ولا يستند الى وقائع تدينني، سيما وان وكيل اعمالي، الذي يعد صديقي قبل ان تربطني به علاقة عمل، لا توجد سلطة او قانون يمنعه من التواجد في الفندق نفسه الذي يسكن فيه المنتخب، وسبق له أن تواجد في العديد من المناسبات التي شهدت محافل كروية سابقة شارك بها الوطني، فماذا تغير؟!.

لافتا الى: ان توجيه مثل هذه العقوبات دون دليل واقعي يضع اللاعبين في حرج شديد امام الجماهير العراقية من ناحية، وامام ادارات الاندية التي يرتبط معها اللاعبون بعقود، وهنا اتحدث عن نفسي، فبماذا سأواجه ادارة نادي اودنيزي، بعد ان وصلتهم معلومة بأنني معاقب بسبب وكيل اعمالي، لذا كان الاولى قبل اتخاذ مثل هذه العقوبات واعلانها ان يتم تعزيزها بالدفوعات الدامغة قبل الرجم بالغيب.

ممنيا النفس بأن يكون هناك قرار منصف من قبل اتحاد الكرة لرفع الحيف الذي اصابني اضافة لعدد من اللاعبين، سيما وان هناك العديد من الاعضاء أبدوا امتعاضهم بعدم الموفقة على مثل هذه القرارات.

واختتم حديثه، قائلاً: بغض النظر عن مسألة تواجدي من عدمها مع الوطني، اتمنى التوفيق لممثل الكرة العراقية، وان تكون بطولة الصداقة فرصة للجهاز الفني للاستقرار اكثر على الخيارات التي من شأنها صناعة الانسجام تحضيرا للاستحقاق الاهم المتمثل بتصفيات كأس العالم ٢٠٢٢ في قطر، خصوصا وان العراق يمتلك من المواهب ما يجعله قادرا على تحقيق الهدف المنشود في حال توفرت له الاجواء المناسبة.

 

m.k

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى