صحافة

يقطعون طريق السلاح الروسي إلى فنزويلا

 

 

قناة الإباء / متابعة ….

 

 

 

“أمريكا ترددت عند الخروج من المعاهدة”، عنوان مقال في صحيفة “كوميرسانت”، حول تمديد الولايات المتحدة المهلة التي وضعتها أمام روسيا للتخلص من صواريخها.

وجاء في المقال: قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي في موسكو، إن جميع الاتفاقيات الحكومية الدولية بين روسيا وفنزويلا مازالت تنفذ بالكامل. أدلى لافروف بتصريحاته هذه، على خلفية الوعود التي قطعتها المعارضة الفنزويلية بمراجعة عقود الأسلحة مع الجانب الروسي.

فقد أعلن غوستافو تاري بريسنيو، الذي عينه البرلمان المحلي، المسيطر عليه من قبل المعارضة (الجمعية الوطنية) ممثلا خاصا لفنزويلا في منظمة الدول الأمريكية، استعداده لإعادة النظر في الاتفاقات المتعلقة بإمدادات الأسلحة الروسية. وفقا لبريسينو، فإن جوهر ديون الجانب الفنزويلي لموسكو يكمن في “سعر الأسلحة”. وقد انتقد الأسلحة الموردة من روسيا، مستشهدا بمحادثته مع جندي فنزويلي متقاعد. وأعرب عن اقتناعه بأن فنزويلا “ستغير أفضل أصدقائها”، وعنى روسيا وكوريا الشمالية. واختتم بريسنيو حديثه، قائلاً: “يجب علينا العودة إلى أصدقائنا الحقيقيين والاعتراف بالنضال من أجل الديمقراطية في جميع أنحاء العالم”.

وكان ممثل رسمي لمركز تحليل التجارة العالمية بالأسلحة، أغفل اسمه، قد قال لـ”ريا نوفوستي” إن الجزء الأكبر من إمدادات الأسلحة قد اكتمل بالفعل.. اليوم، تزود روسيا فنزويلا بقطع غيار للمعدات الروسية الصنع الموضوعة في الخدمة، كما أنها تفي بعقود الصيانة”. وبرأيه، فنظرا لتشبع الجيش الفنزويلي بالأسلحة الروسية والحالة الاقتصادية الصعبة في هذا البلد، فلا يتوقع إبرام عقود جديدة على نطاق واسع لشراء الأسلحة في المستقبل المنظور. وفي معرض حديثه عن مصير مصانع “بنادق كلاشنيكوف” التي يتم بناؤها هناك، أكد أنها في المرحلة النهائية، وعلى أية حال لا تشكل نسبة كبيرة من التعاون التقني العسكري الروسي الفنزويلي.

وتشير البيانات التي أوردتها صحيفة Daily Best إلى أن مجموع ما استورده مادورو وسلفه (هوغو تشافيز) في الفترة من 2001 إلى 2013، من الأسلحة الروسية لفنزويلا قيمته 14 مليار دولار، وأن لدى الجيش الفنزويلي ما يكفي ويزيد من المدفعية والمدرعات الروسية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى