صحافة

جواسيس أمريكيون سابقون “ساعدوا الإمارات في عمليات تنصت”

 

 

 

قناة الإباء / متابعة ….

 

 

اهتمت صحيفة التايمز بالتقارير التي تدور حول “مساعدة جواسيس أمريكيين سابقين الإمارات في عمليات تنصت واسعة”.

وجاء في تقرير أعده محرر شؤون الشرق الأوسط، ريتشارد سبنسر، أن الإمارات استعانت بجواسيس سابقين أمريكيين للعمل لديها للقيام بعمليات تنصت واسعة النطاق على هواتف “صحفيين وناشطين يعملون في مجال حقوق الإنسان وسياسيين وأفراد من العائلة المالكة، فضلا عن مواطنين بريطانيين وأمريكيين”.

وبحسب ما نقلته الصحيفة عن وكالة رويترز، فإن الإمارات استطاعت التنصت على الهواتف الذكية بمجرد إرسال رسالة نصية من غير أن يتحتم على المتلقي الرسالة فتحها أو الضغط على الرابط المرسل إليه، الأمر الذي يعتبر تطورا في عالم التكنولوجيا.

ويعتقد أنه مِن بين الأشخاص الذين شملتهم عملية التنصت الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني والناشط الإماراتي المحكوم بالسجن عليه لمدة 10 سنوات، أحمد منصور، والناشطة اليمنية الفائزة بجائزة نوبل، توكل كرمان، وثلاثة صحفيين أمريكيين وصحفي بريطاني.

وأشار سبنسر إلى أن ويل تريكس، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات البريطاني (أم آي 6)، يشغل حالياً منصب كبار المستشارين لدى الأمير محمد بن زايد.

وقال إن هذه التقارير تمثل اختبارا للعلاقات الإماراتية – البريطانية المتوترة بعد سجن الطالب البريطاني ماثيو هيدجيز العام لماضي لاتهامه بالتجسس لصالح الاستخبارات البريطانية.

وأشار كاتب المقال إلى أن موظفة تدعى لوري سترود، كانت تعمل لدى الشركة الأمريكية “سايبر بونت” في الامارات في عام 2014، هي التي كشفت عن ذلك.

وقال إن سترود عملت في أبوظبي مع العديد من الموظفين السابقين لدى وكالة الاستخبارات الأمريكية.

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى