صحافة

نكاية بترامب: المكسيك لا تتخلى عن مادورو

 

 

قناة الإباء / متابعة ….

 

 

نشرث صحيفة “غازيتا رو”، مقالا حول مساندة المكسيك لعدو الولايات المتحدة، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وجاء في المقال: عدد متزايد من البلدان يرفض دعم رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو. تقريبا، جميع الدول الأمريكية ذات النفوذ في مجموعة ليما، باستثناء المكسيك التي صوتها في المنطقة مهم للغاية، تقف ضده.

في ظروف اليوم، هذا دعم جدي للغاية، نظرا لحقيقة أن فرص مادورو للبقاء في السلطة تتراجع بتواتر.

وكما أشار المحلل البارز في معهد كاتون بواشنطن، خوان كارلوس هيدالغو، لـ”غازيتا رو”، فإن موقف المكسيك من مادورو يرمز إلى التأكيد على سياسة “عدم التدخل” في شؤون الدول الأخرى. وقد اتبعت البلاد هذا المسار لسنوات عديدة. جوهرها هو أن الحكومات لا تحتاج إلى اعتراف أو عدم اعتراف من قبل الدول الأجنبية، لأن مثل هذه الأفعال ترقى إلى التدخل في شؤون هذه الدول.

“من الناحية العملية، هذا يعني أن المكسيك سوف تمتنع عن إدانة مادورو”، كما يقول هيدالغو، مشيرا إلى “التقارب البيئي الواضح” بين الرئيسين. كما يلفت هيدالغو إلى أن مادورو حضر حفل تنصيب أوبرادور، في ديسمبر 2018.

دعوة أوبرادور ساعدت مادورو على اختراق العزلة الدبلوماسية ومنحته الشعور بنفسه كزعيم عالمي، ضيفا على قوة إقليمية مؤثرة. كان أبرادور واحداً من القادة القلائل الذين حضروا حفل تنصيب مادورو مؤخرا.

ربما، في قرار رئيس المكسيك دعم مادورو، مع أفول حياة الأخير السياسية، رسالة لواشنطن.

العلاقات بين المكسيك والولايات المتحدة اليوم.. ليست في أحسن أحوالها. تحدث ترامب مرارا بشكل سلبي عن المكسيكيين، وهو لا يحيد عن فكرة بناء جدار وقائي على حدود البلدين. وقد صرح ترامب، في البداية، بأن المكسيكيين هم من سيمولون بناء الجدار.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المكسيك تعمل بنشاط على طرح نفسها كوسيط بين طرفي النزاع الفنزويلي، الرئيس مادورو وخصمه خوان غوايدو، الذي اعترف به الغرب رئيسا للبلاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى