مقالات

ثمة لص أمريكي تسور جدار العراق..!

قناة الإباء / متابعة

بقلم .. طيب العراقي

 

كان يفترض أن يشعر بالقوة وهو وسط جنوده؛ المدججين بمختلف أنواع الأسلحة، بعض أسلحتهم الفتاكة لايملكها سواهم، بعضها الاخر تستطيع أن تقتل وبكبسة زر واحدة آلافا؛ بل ربما مئات الآلاف، لكنه كان مرعوبا وهو يطأ ارض العراق، ولم يستطع أن يخفي رعبه، ونُقل عن ترامب قوله في هذا الشأن: “أقول لكم، كنت قلقلا على مؤسسة الرئاسة، ولم أكن قلقا على نفسي، قلقت على السيدة الأولى. لكن لو أنكم رأيتم ما مررنا به في الطائرة المظلمة، بنوافذ مغلقة بالكامل، من دون أي ضوء، ظلمة حالكة. لقد طرت على متن طائرات مختلفة، من جميع الطرازات والأحجام. هل كانت تساورني مخاوف؟ نعم كانت هناك مخاوف”.

ترامب الذي قضى فقط حوالى 3 ساعات ونصف الساعة، فى منطقة نائية العراق خلال أول زيارة له، لم يخف خوفه، ولم يخف خيبته وحزنه، فقد قال في المانيا التي ذهب اليها قادما من العراق، مكللا بعار رفض أرض العراق   بعد زيارتهِ للعراق ،من المُحزن جدا عندما تنفق 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط، وأن يتطلب الذهاب إلى هناك في كل هذه السرية الهائلة والطائرات حولك وأعظم المعدات في العالم وأن تفعل كل شيء كي تدخل سالما”.

وتابع ترامب قائلًا: أعبر عن حزني الشديد، لحاجتي لكل هذه السرية للقاء الجنود الأمريكيين في العراق، لا سيما وإن زيارتين سابقتين ألغيتا بعد تسرب انباء عنهما!

عندما ينزل ترامب بصحراء في العراق، فذاك يعني أن الشعب العراقي لازال بعنفوانه، وهو ذلك الطائر الحر، الذي سيستدير يوما للخفافيش والغربان، ليكنسها وملحقاتها خارج وكره.

يكفي أنك سيد ترامب لاتستطيع أن تعلن عن مجيئك، فأنت اشبه بسارق ليل!!!.

زيارة ترامب السرية للعراق؛ اعتراف كامل بأن رئيس اكبر دولة في العالم، واكبر جيش وجهاز استخباري، واكبر تكنلوجيا عسكرية بالعالم، قد اقر بخوفة من اعلان الزيارة، تفادياً لوصول العراقيين اليه، واستهدافة بصورة مباشرة، وهذا يدل على ان ابناء الشعب العراقي فعلاً قد ارعبوا المحتل، ووضعوا بصمة خوف على كبيرهم قبل صغيرهم!

الحقيقة انا مسرور جداً، من عدم الاعلان المسبق عن الزيارة، لان عدم الاعلان هو بمثابة اعتراف حقيقي، بأن شعب العراق لن ولم يخضع للوصاية يوما ما، وكيف يخضع للوصاية، وهو لديه حشد الله المقدس، الذي مرغ أنوف الدواعش، بوحول الهزيمة والعار والخذلا،ن برغم الدعم الأمريكي الذي لم تستطيع آلة إعلام أمريكا بكل جبروتها أن تخفيه..

ثمة موقف مشرف؛ يحسب للسيدين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، برفضهم لقاء ترامب في قاعدة الاسد، من هنا بدأت الوطنية ولو بسيادة منقوصة.

أشاوس العراق لا يريدون إحراج مجلس نوابهم وحكومتهم ورئاساتهم الثلاث، عندما يقررون تولي مهمة طرد الغرباء؛ عن أرض الطهر والنقاء..لذلك فإن الخطوة القادمة؛ هي قرار شجاع من مجلس النواب العراقي، يلغي إتفاقية الإطار الأستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، وآخر يخرج القوات الأمريكية وسواها من أرض العراق،وإلا فإن الأشاوس جاهزون..!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى