سياسي

سائرون يدعو عبد المهدي لتخليد اسمه بتاريخ العراق ما بعد 2003

قناة الإباء / متابعة

عدّ النائب عن كتلة سائرون النيابية برهان المعموري، اليوم الأربعاء، الاسماء التي قدمها رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لشغل الوزارات الثماني المتبقية بحكومته، مغامرة غير محسوبة بجلسة الاربعاء التي تأجلت نتيجة الاعتراض الشديد على تلك الاسماء.

وقال المعموري في بيان له في اشارة الى ما جرى بجلسة البرلمان الاربعاء، إن “تحالف الاصلاح والاعمار بصورة عامة وسائرون بصورة خاصة أثبت دوره الفعال في التصدي للضغوطات الخارجية”، متعهداً بأن “يكون القرار العراقي داخل مجلس النواب أقوى من إملاءات الخارج”.
وأشاد “بالدور الوطني بأعضاء مجلس النواب الرافضين لمبدأ المحاصصة واستيزار الشخصيات غير المهنية للمناصب الأمنية الحساسة”، لافتاً إلى أن “الشعب العراقي عانى وضحى كثيراً واليوم يستحق ان نرد له الجميل”.
وأشار إلى “حصول تطور كبير في أداء مجلس النواب بعد رفضه تمرير وزراء المحاصصة وعدم قبوله الخضوع لإرادة الخارج”، مؤكداً أن “قرار العراق بهمة أبناءه الغيارى هو الغالب في الأول والاخير”.

وعدّ المعموري “ما فعله رئيس الوزراء بتقديم نفس الأسماء المرفوضة لإكمال كابينة وزارته بالمغامرة غير المحسوبة”، معرباً عن “أمله في أن يضع نصب عينيه المعايير الوطنية التي وضعتها المرجعية العليا وسماحة السيد مقتدى الصدر ونادت بها جماهير الشعب العراقي”.

وأوضح أن “مجلس النواب سيدعم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إذا قدم مرشحين مستقلين مهنيين أكفاء لشغل الحقائب الشاغرة”، داعياً إياه إلى ان “يخلد اسمه في تاريخ عراق ما بعد 2003 برفضه لضغوط الخارج واستجابته لإرادة الداخل”.

m.k

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى