دولي و عربي

التايمز البريطانية : سياسات أبن سلمان تثير الانتقادات والحل يكمن في عزله

قناة الإباء : بغداد

لا زالت الصحف الغربية تتابع الجرائم السعودية في الداخل والخارج, فأما الاعتقالات العشوائية الداخلية والأحكام التعسفية, او الجرائم بحق المدنيين في اليمن, فبعض الصحف صمتت خوفاً على مصالحها ومصالح من يمولها, والبعض الآخر نقلتها إلى الملأ.

وفي هذا الصدد, أكد الكاتب ريتشارد سبينسر في التايمز البريطانية, أن سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تثير الانتقادات والمخاوف الدولية, مبيناً أن الحل يكمن في عزله والقيام بتنصيب آخر بدله.

وقال سبينسر في مقال بعنوان “هل ينجو ولي العهد السعودي؟” نشره في التايمز, إنه “مازال الموضوع الأبرز في تغطية الصحف البريطانية للشؤون الدولية هو اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلده في مدينة إسطنبول التركية قبل 11 يوماً”.

وأضاف أن “الأضواء تتسلط على دولة واحدة و رجل واحد في حادث خاشقجي، فالدولة هي السعودية حليفة أمريكا وبريطانيا, والرجل هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

وأوضح ريتشارد, أن “الغرب قد لا يعجب بسياسة السعودية والتي تتضمن أحكاما بالإعدام وخطف منشقين، ولكن لم يصل الغضب إزاء سياستها من قبل لمثل ما حدث في حالة خاشقجي فقد كان مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي من أوائل من طالبوا الرياض بإجابات، كما دعا بعض أعضاء مجلس الشيوخ لفرض عقوبات، وبدأت مؤسسات كبرى في الانسحاب من مؤتمر استثماري، والجميع بما في ذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريدون إجابات من رجل واحد وهو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

وأكد أن “ولي العهد السعودي أجرى تغييرات كبيرة في المملكة لأمور لم تكن تعجب الغرب، ولكن سياساته تثير انتقادات ومخاوف وتراجع عدد مؤيديه وبات البعض يرى أن الحل يتطلب إزاحة بن سلمان من منصبه وتعيين آخر مكانه”.

وختم الكاتب ريتشارد, أن “التضحية بولي العهد سترضي أولئك الذين يريدون البقاء إلى جانب الرياض، لكن أن يستغل أحد أمراء الأسرة الحاكمة المناوئين له هذه الفرصة للتحرك أمر آخر”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد نقلت في (10-10-2018) عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية التركية قوله، أن مسؤولين أمنيين أتراكا استنتجوا أن خاشقجي اغتيل في القنصلية السعودية في اسطنبول، بناء على أوامر من أعلى المستويات في البلاط الملكي.

ووصف المسؤول عملية القتل بالسريعة والمعقدة، حيث تمت في غضون ساعتين من وصوله إلى القنصلية من قبل فريق من العملاء السعوديين، ثم قاموا بتقطيع أوصال جسده بمنشار عظم جلبوه لهذا الغرض. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى