سياسي

بين رئاسة الجمهورية والاعتذار عن استفتاء الانفصال…ماذا سيختار برهم صالح ؟

قناة الإباء / متابعة

اتهم عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي بيرة ، السبت ، عددا من قيادات المؤسسة العسكرية في وزارة الدفاع بقصف مدينة حلبجة في عملية الأنفال التي نفذها النظام البائد ، فيما أكد عدم اعتذار مرشح الاتحاد لرئاسة الجمهورية برهم صالح عن استفتاء الانفصال مقابل ترشيحة لمنصب رئاسة الجمهورية.

وقال بيرة في تصريح له، إن “برهم صالح لن يتعذر عن استفتاء الانفصال الذي جرى في 25 أيلول من العام الماضي”، لافتا إلى إن “الاعتذار يجب إن يقدم من قبل الكتل السياسية والقيادات الأمنية للشعب الكردي الذي قُتل منه عددا كبيرا من مواطني الأكراد في حلبجة”.

وأضاف إن “المؤسسة العسكرية ووزارة الدفاع العراقية تضم عدد كبير من القيادات التي نفذت عملية الأنفال”، متهجما “على الكتل السياسية بقتلهم الأبرياء في كردستان وعدم محاسبة القيادات الامنية المشاركة في العملية”.

وتابع إن “المطالبين بالاعتذار عن استفتاء الانفصال هم رؤساء الكتل السياسية في الدورات الحكومية السابقة”، مبينا إن “برهم صالح لن يعتذر عن الاستفتاء واجري لضمان حق الشعب الكردي الذي تعرض للإبادة”.

وأكد النائب عن تحالف الفتح حنين قدو ، اليوم السبت ، أن اغلب أعضاء كتلة البناء سيمتنعون عن التصويت لصالح إي شخصية شاركت في استفتاء الانفصال، فيما بين إن تقديم مرشح الاتحاد الوطني برهم صالح الاعتذار للشعب العراقي عن الاستفتاء سيزيد من حظوظه في تولي منصب رئاسة الجمهورية.

 

س.ك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى