سياسي

المالكي يوجه نداءً الى ابناء البصرة

قناة الإباء 

وجهة زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، اليوم الاربعاء، نداء الى اهالي البصرة، مطالبا الحكومة بالاسراع بالاستجابة لمطالب المتظاهري.

وقال المالكي في بيان حصلت /الإباء/ الفضائية على نسخة منه:

بسم الله الرحمن الرحيم

اخوتي وابنائي في البصرة الفيحاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركته

اني ليعتصر قلبي الالم ، وينتابني الحزن العميق ، وانا اسمع واتابع مايحدث في محافظة البصرة العزيزة وما يجري على اهلها الكرام من عطش وذعر وخوف وجراحات ، اضافة الى النقص الحاد في الخدمات العامة ..

واذ اعزي اسر وعشائر الذين فقدناهم من ابناء هذه المحافظة المعطاء سواءً من المتظاهرين او القوات الامنية ، ادعو الجميع الى احتواء الازمة والتعاطي معها بمسؤولية كبيرة من اجل البصرة .. بصرة الخير والكرم والتضحيات ..

وهنا ارى من واجبي ان اطالب الحكومة ووزراء الكهرباء والموارد المائية والبلديات والمالية الى الاسراع بالاستجابة لمطالب المتظاهرين بصورة ملموسة ، واداء الاستحقاقات المالية التي بذمة الحكومة الى البصرة ، والاستفادة من موازنة الطواريء اذا لزم الامر ..

وليس صعباً على الحكومة مع توفر القدرات المالية والامكانات المتاحة ان تدير عجلة الخدمات بسرعة بالاستفادة من الطاقات الخدمية في العاصمة و المحافظات الاخرى ، من اجل انهاء المعانات التي يواجهها اهلنا في البصرة يومياً ..

واؤكد على الحكومتين المركزية والمحلية الى تطويق التداعيات بحلول عاجلة فاعلة ، وفتح ابواب الحوار مع المتظاهرين ، وعدم استخدام القوة واساليب العنف التي ستفتح ازمات متداخلة جديدة ، وادعو الى اجراء تحقيق سريع بمجريات الاحداث وادانة المتسببين بها ايّاً كانوا ، وتعويض المتضررين والجرحى واعادة بناء البنى التحتية المتضررة جراء الاحداث بسرعة ..

واطالب الاجهزة الامنية المعنية الى التعامل مع اخوتهم المتظاهرين على انهم اصحاب حق واهل مطالب حقة ، كما ادعوا المتظاهرين ان يحفاظوا رغم ما حدث من خروقات ، على سلمية التعبير وعدم السماح للمتصيدين في الماء العكر من ركوب الموجة وتحريف اهداف المتظاهرين المطلبية الخدمية ، ومنعهم من حرق وتخريب المنشآت العامة لأنها ملك ابناء البصرة الذين شهد لهم الجميع برجاحة العقل وحسن التعايش ..

ومن هذا المنظور الوطني الجامع ادعو علماء الدين الافاضل وجميع القوى السياسية الوطنية وشيوخ العشائر والقبائل الكريمة الى تشكيل (فريق عمل بصري ) من اجل الحضور الميداني والمساهمة في تهدئة الاوضاع واعادة الامور الى نصابها ، وبناء جسور الثقة المفقودة ، كمقدمات لحل الازمة وعودة الاستقرار وتوفير الخدمات العاجلة واتاحة فرص العيش الكريم لابناء البصرة الكرام ..

انا على يقين ان البصريين اقوى من ان ينكسروا امام الازمات ، واكبر من ان يتفرقوا امام العواصف ، فالبصرة شريان العراق وقلبه ، ولابد من ان تبقى شجرة يانعة مثمرة يعيش في كنفها العراق كله ، وتتحطم على ترابها جميع العقبات..

والايام القادمة ستتمخض عن كل ما هو خير ، وستأتي بمستقبل يفرح ابناء البصرة والعراقيين جميعاً انشاء الله ..

(( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ))

m.k

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى