مقالات

السماء تمطر دماً

قناة الإباء / متابعة 
بقلم سنان حسن:

يا لفرحتهما وفرحة أمهما وهي تطيبهما بالعود.

من أيّام وهم لا حديث لهم غير الرّحلة وكيف سيقضيانها.

ينامان وقد تشابكا هامسين…وأمّهما ترمقهما طويلاً.

وها هو اليوم الموعود قد جاء

السّماء صافية… صخب الطفولة يملأ “ضحيان”

والبراءة تتمشّى في الأزقّة

نسي الجميع أنّ الشيطان السّعودي الأمريكي يكمن هناك وراء الغيوم يترصّد القلوب الصغيرة ليحرقها بجمرة حقده

ينقضّ الشيطان ينشب مخالبه ويغرس أنيابه في الحافلة.

يتوقف الوقت…

والسّماء تمطر دماً.

ويشاهد الرّعاة طيوراً خضراً تعبر الفضاء يعرفونها كما يعرفون أبناءهم.

وصيحة تدوّي تردّدها جبال اليمن:

ألا لعنة الله على الظالمين… 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى