دولي و عربي

السيد نصر الله للمجاهدين: سطّرتم أكبر أسطورة صمود وانتصار وثبات في تاريخ حزب الله

قناة الإباء : بغداد

اعلنت وسائل اعلام لبنانية، ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اتصل بالمجاهدين الستة المحررين من حصار كفريا والفوعة.

وقال السيد نصر الله خلال الاتصال، “أنّكم سطّرتم أكبر أسطورة صمود وانتصار وثبات في تاريخ حزب الله”.

ونقلت قناة “الميادين” عن مصادر عسكرية قولها ان “مقاومي حزب الله الـ6 نجحوا في الخروج من مدينتي كفريا والفوعة، مضيفةً أن “الجماعات الاجرامية ستصعق حين تعلم أن شباباً من المقاومة بقوا صامدين سنوات مع المحاصرين”.

ولفتت المصادر إلى أن “المجاهدين باتوا في أمان كُلي وسيكونون بين أهاليهم في لبنان اليوم”، مؤكدةً أن “حزب الله قرر أن يكون مقاوموه هم آخر من يغادر المدينتين وليس من الأوائل في حافلات الأهالي”.

واضافت “مقاومي حزب الله الـ 6 بينهم قيادي كبير في المقاومة، وهم من مدن وبلدات صيدا وقانا وكونين وميس الجبل وبدياس اللبنانية”.

اعلنت وسائل اعلام سورية، عن انتهاء عملية تأمين أهالي بلدتي كفريا والفوعة والعدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق بريف إدلب ونقلهم عبر حافلات إلى مركز الاستضافة المؤقتة في ريف حلب.

ونقلت الوسائل عن مصدر عسكري قوله انه “وصلت بعد منتصف الليلة 18 حافلة تقل الدفعة الأخيرة من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين دخلت عبر الممر حيث تم استقبالهم ونقلهم مباشرة إلى مركز الاستضافة المؤقتة في جبرين على الأطراف الشرقية لمدينة حلب”.

ولفت إلى أنه “تم تحرير العدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق من قبضة المجموعات الاجرامية حيث وصلت حافلة تقل 33 من المختطفين إلى ممر تلة العيس قبل نقلهم مباشرة إلى مشافي حلب للاطمئنان على وضعهم الصحي”.

وتم في وقت سابق اليوم إخراج 98 حافلة تقل المئات من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرين من التنظيمات الإرهابية وتأمينهم ونقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة إضافة إلى وصول 10 سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر العربي السوري من بلدتي كفريا والفوعة تقل 13 حالة إنسانية مع مرافقيهم حيث تم نقلهم إلى مشافي حلب على الفور للعلاج.

وتعرضت بلدتا كفريا والفوعة على مدار السنوات الثلاث الماضية لعشرات الهجمات الإرهابية بالسيارات المفخخة إضافة إلى تعرضهما للقصف بآلاف القذائف من التنظيمات الاجرامية ما تسبب بتدمير البنى التحتية والخدمية من مشاف ومراكز صحية ومدارس وشبكات مياه وكهرباء إضافة إلى استشهاد وجرح المئات من أهالي البلدتين.

واتخذت محافظة حلب جميع الاستعدادات لاستقبال أهالي بلدتي الفوعة وكفريا حيث قامت بتجهيز مراكز الاستضافة المؤقتة لهم وتزويدها بجميع الخدمات اللازمة كالخدمات الصحية والإغاثية والإطعام وتشكيل فرق استقبال إضافة لرفع جاهزية المشافي لرعاية المرضى وتوفير الخدمات الجراحية والعلاجية والاستطباب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى