محلي

مسؤولون يحولون أراضي الدولة إلى منتجعات لأسرهم

قناة الإباء / متابعة

افاد مصدر في وزارة الزراعة العراقية بأن أغلب البساتين التي كانت مرتبطة بديوان الرئاسة في عهد النظام المقبور لم تتم إعادتها إلى الدولة.

ونقل مصدر ، ان “عددا من المسؤولين وضعوا ايديهم على تلك البساتين”، مشيرا الى انه “تم احاطتها بالكتل ومع نشر أعداد كبيرة من الحمايات فيها”.

وتابع المصدر ان “هذه البساتين تقع في مناطق يصل سعر المتر الواحد فيها إلى ثلاثة ملايين دينار عراقي (ما يعادل 2400 دولار أميركي)، كمنطقة الجادرية وسط بغداد، التي استولى متنفذون على بساتينها وحولوها إلى منتجعات لأسرهم، ومطاعم خضراء كبيرة، وقرى سياحية مطلة على نهر دجلة”.

واكد المصدر ان “الجهة التي يجب أن تشرف على هذه البساتين هي وزارة الزراعة أو أي دائرة مرتبطة بمجلس الوزراء، لكن هذا الأمر لم يحدث”، لافتا إلى أن “ما يقع لا يقتصر على بغداد بل شمل محافظات عراقية أخرى”.

يشار الى أن ملف املاك النظام السابق وأزلامه لم يحسم حتى الان، على الرغم من مرور سنين على سقوط النظام، فيما توجه اتهامات الى جهات سياسية بالاستيلاء على بعض تلك الاملاك او شرائها بمبالغ زهيدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى