سياسي

ما هو التحدي القادم الذي تحدث عنه المالكي

 قناة الإباء / متابعة

رأى نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الجمعة، ان التحدي القادم هو كيفية اصلاح النظام السياسي وحماية العراق من المشاريع الخارجية.

وقال المالكي خلال استقباله عدداً من وجهاء وشيوخ عشائر محافظة المثنى ان “ما شهده العراق في السنوات الاخيرة من متغيرات وتحديات اقتصادية يحتم على كل ذي بصيرة وكل من لديه قدرة على المساهمة بأي جهد وطني ان يسهم به من اجل وطنه”، متابعا ان “الزمن لا ينتظر احد، وعلينا ان نتحرك ونغير الواقع الذي عانى ويعاني منه العراقيين خلال السنوات الماضية، والسعي الى والتخلص من نظام المحاصصة البغيضة”.

وأوضح ان “التحدي القادم الذي يواجهنا هو كيفية إصلاح النظام السياسي وحماية العراق من المشاريع الخارجية، سيما بعد ان تم تشخيص المشكلة واتخذنا القرار بضرورة طرح مشروع وطني يجمع العراقيين تحت خيمة الوطن وينقذهم من التحاصص والتوافقية التي لم تأت لهم بشيء، لذلك طرحنا مشروع الأغلبية السياسية ولدينا التصميم على تنفيذه من خلال الانتخابات والمجيء بحكومة قوية قادرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والخدمي”.

وأشار المالكي الى “ضرورة العمل لإيجاد نهج سياسي متكامل من اجل الدفع بعجلة التنمية المستدامة بعيدا عن الصراعات السياسية وإفرازاتها السيئة التي طغت على المرحلة السابقة وأثرت في مستقبل البلاد واستقراره”، مشددا على أن “العراق في أمس الحاجة اليوم الى مناخ سياسي مستقر من اجل تحقيق التنمية وإعادة البنى التحتية وتحقيق النمو الاقتصادي عبر مشاريع تنموية عملاقة على أساس الشفافية ومبدأ تكافؤ الفرص واحترام القانون”.

s_k

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى