صحافة

ماذا تعرف عن المديرة الجديدة لوكالة الاستخبارات الامريكية جينا هاسبل؟

 

قناة الإبـاء/متابعة 

نشرت وسائل اعلام أمريكية صور للمديرة الجديدة لوكالة الاستخبارات الامريكية جينا هاسبل تعود للعام 2007 في سجن أبو غريب بالعراق مع جثة عراقي قامت بتعذيبه وإحراقه بالكهرباء.

وفقًا لصحيفة “واشنطن بوست” فان هاسبل جاسوسة ذات خبرة لا تقل عن 30 عاماً في خدمة العلم الأمريكي، وكانت مديرة سجن سري في تايلندا أين كان السجناء “يتعرضون للتعذيب عبر الإغراق في الماء وغيرها من الممارسات السيئة“.

واكدت الصحيفة أن جينا هاسبل متورطة أيضاً في إتلاف أشرطة فيديو سنة 2005 تحتوي على أدلة على استخدام تقنيات التعذيب تلك في جلساتالتحقيق المشدّد” على العديد من المعتقلين في تايلندا.

وارتبط اسم هاسبل بالسجون السرية التابعة للوكالة في مختلف أنحاء العالم حيث تعرض فيها معتقلون بشبهة الإرهاب لعمليات تعذيب،  وعرفت تلك السجون السرية باسم “الحفر السوداء.

وقد أثار تعيين هاسبل نائبة لمدير السي آي إيه موجة من الانتقاد حيث اكد السيناتوران الديمقراطيان رون ويدن ومارتن هينريش أن “مسيرتها لا تؤهلها لهذا المنصب”!، في حين اكد مايك بومبيو مدير الوكالة سابقا ووزير الخارجية الجديد : “إن جينا جاسوسة مثالية ووطنية مخلصة تملك أكثر من 30 عاما من الخبرة في الوكالة وانها أيضا قيادية محنكة تملك قابلية ممتازة للقيام بالمهام ودفع من يحيطون بها“.

وهاسبل ضابطة استخبارات أمريكية من مواليد الأول من تشرين الأول 1956، ولها باع طويل في العمل الاستخباراتي، حيث انضمت لـ “سي آي إيه” عام 1985، وتدرّجت في المناصب خلال فترة خدمتها التي جاوزت الثلاثة عقود.وعينها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نائب مدير الوكالة في شباط من العام 2017.

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى