صحافة

ملف التدخل الروسي بالانتخابات الامريكية .. هل يكون سببا لإسقاط ترامب؟

قناة الإباء / متابعة ….

نشرت الإندبندنت نشرت موضوعا لكيم سينغوبتا مراسلها لشؤون الدفاع بعنوان “بعد عام من حكم ترامب هل يكون التحقيق في ملف التدخل الروسي سببا لإسقاطه؟”

يقول سينغوبتا إنه مع بداية عام 2018 تحول الاهتمام والتركيز في ملف التحقيقات في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية إلى ستيف بانون كبير مستشاري ترامب السابق وهو ما يشير إلى تفاقم الأزمة.

ويتساءل سينغوبتا هل تكون أجهزة الأمن والاستخبارات في الولايات المتحدة هي التي تسقط ترامب بعدما كانت الأجهزة نفسها السبب الرئيس في فوزه بالانتخابات، على حد تعبيره.

ويشرح أن الديمقراطيين يؤكدون أن مرشحة الحزب السابقة هيلاري كلينتون كانت في طريقها للفوز لو لم يدخل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي على الخط معلقا على تفاصيل اختراق بريدها الإليكتروني ما أدى لتخريب حملتها الانتخابية.

ويؤكد سينغوبتا أنه رغم محاولات ترامب الإفلات من هذا الملف وتغيير بعض المسؤولين مثل استبدال جون برينان مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق بمايك بومبيو الموالي له شخصيا إلا أن ذلك لايمنع من أن ما سماه بالدولة العميقة بمؤسساتها تخوض المعركة لعزله من منصبه وهو الأمر الذي يتضح تدريجيا كلما زاد التحقيق في الملف الروسي اتساعا وعمقا.

المصدر : وكالات

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى