صحافة

من قصص مسلمي الروهينغا الذين فروا إلى بنغلاديش

قناة الإباء / متابعة ….

في تقرير لصحيفة التايمز من مقاطعة بوتاخالي البنغالية، التقت مراسلة الصحيفة كاثرين فيليب بعدد من النساء من الروهينغا اللواتي وافقن على مشاركة قصصهن مع التايمز لإلقاء الضوء على استخدام الجيش البورمي للعنف ضد النساء.

والتقت الكاتبة بامرأة تدعى مانوارا في كوخ من الخيزران أضحت تعتبره منزلها، وقالت إن الكوخ لم يكن به مرايا لترى فيها مانوارا أثر جرح تحت حاجبها وتحت عينها، وهي العلامة التي تركها الجنود البورميين الذين ضربوها أمام زوجها.

وأضافت الكاتبة أن السيدة تحسست مكان الندبة برفق قبل أن تقول “إن ذلك هو ما يفعلونه بالنساء”.

والتقت فيليب امرأة أخرى تدعى ديل قالت إنها تعرضت للضرب المبرح أمام ابنتيها الصغيرتين ، وقالت إنها لم تذكر لزوجها، الذي فرّ قبلها مع أحد ابنائهم من القرية، سوى أنها تعرضت للضرب العنيف من قبل الجنود.

وأضافت أن الجنود طعنوها بالسكاكين عدة مرات ، وقالت إنها لا تستطيع تذكر عدد النساء اللواتي تعرضن للعنف الجسدي.

وتقول فيليب إن لاجئي الروهينغا لم يتمكنوا من جلب أغراضهم لكنهم جلبوا معهم قصصا مروعة عن التطهير العرقي والقتل والتدمير دفعتهم للبحث عن ملاذ في بنغلاديش..

 

المصدر : وكالات

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى