دولي و عربي

مشرعون أمريكان: تعامل ميانمار مع الروهينغا يحمل بصمات التطهير العرقي

قناة الإباء / وكالات

قال مشرعون أمريكان إن عمليات الجيش في ميانمار تحمل “كل بصمات التطهير العرقي” ضد أقلية الروهينغا المسلمة

وأبدى أعضاء في الكونغرس الأمريكي، اليوم الثلاثاء، انزعاجهم جراء الرد القاسي الذي تعاملت به قوات الأمن في ميانمار مع هجمات شنها متشددون، في أغسطس/ آب.

 إذ قال المشرعون إن عمليات الجيش في ميانمار تحمل “كل بصمات التطهير العرقي” ضد أقلية الروهينغا المسلمة.

قال السناتور الديمقراطي جيف ميركلي للصحفيين في يانغون في ختام زيارة لبنغلادش وميانمار “نحن منزعجون بشدة بسبب الرد العنيف وغير المتناسب ضد الروهينغا من قبل الجيش وجماعات محلية”.

وأضاف عضو في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ميركلي، أن وفدا يضم 5 من أعضاء الكونغرس التقى خلال الأيام القليلة الماضية بأشخاص تضرروا نتيجة حملة الجيش على الروهينغا مما حمل أكثر من 600 ألف شخص على الفرار من بنغلادش.

وكان مشرعون أمريكان قد اقترحوا، في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، فرض عقوبات محددة وقيود على السفر ضد مسؤولي الجيش في ميانمار بسبب التعامل مع الروهينغا.

سبوتنيك

dh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى