دولي و عربي

الإعصار نيت يضرب المكسيك وأميركا

قناة الإباء / متابعة

ضرب الإعصار نيت، اليوم السبت، سواحل المكسيك الشرقية بعدما أودى بحياة 25 شخصا على الأقل في الكاريبي، وتستعد السلطات في أكثر من ولاية أميركية مطلة على خليج المكسيك للإعصار نيت الذي اشتدت قوته، وتحول من عاصفة إلى إعصار من الدرجة الأولى.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن “الإعصار نيت اجتاح منتجعات ساحلية مكسيكية شهيرة في شبه جزيرة يوكاتان شرقي البلاد”، وقال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن نيت إعصار من الفئة الأولى، ويبعد نحو 675 كيلومترا إلى جنوب شرقي منبع نهر المسيسبي مصحوبا برياح تبلغ سرعتها 130 كيلومترا في لساعة وبأمطار غزيرة.

وتوقع المركز أن يتحرك مركز الإعصار عبر خليج المكسيك اليوم، ويصل إلى اليابسة في وقت لاحق متوقعا أن يتجه الإعصار إلى الشمال السبت ليلا ثم ينحرف إلى الشمال الشرقي غدا الأحد.

وقالت حكومة بليز في بيان لها إنها تتوقع أن يأتي الخطر الرئيسي على البلاد من عواصف رعدية وأمطار غزيرة تؤدي إلى فيضانات، وطلبت من سكان المناطق القريبة من سطح البحر التوجه إلى المناطق المرتفعة وعدم الخروج في المراكب.

وتسبب الإعصار نيت أمس الجمعة بمقتل 25 شخصا على الأقل في دول بأميركا الوسطى وباقتلاع أشجار وتدمير الجسور، وغمرت المياه المنازل بكل من كوستاريكا ونيكاراغوا وهندوراس، وقد قتل الإعصار 12 شخصا بنيكاراغوا، وتسعة في كوستاريكا، واثنين في كل من هندوراس والسلفادور، ولا يزال العشرات في عداد المفقودين في البلدان المذكورة.

وقد أجلت نيكاراغوا ثمانمئة شخصا بسبب الإعصار، في حين أجلت كوستاريكا أكثر من خمسة آلاف شخص إلى مراكز استقبال بسبب التهديد بوقوع انهيارات أرضية.

وتشهد مناطق أميركا الوسطى والكاريبي والمكسيك وجنوب الولايات المتحدة موسم أعاصير أطلسية بين يونيو/حزيران ونوفمبر/تشرين الثاني من كل عام. ويضاعف هذا الطقس مخاطر الفيضانات والسيول الوحلية في كثير من دول أميركا الوسطى.

وفي جنوبي الولايات المتحدة، أخلت مدينة نيو أورليانز بعض المناطق وفرض رئيس بلدية المدينة حظر تجول قبل وصول الإعصار، ويسري الحظر مساء السبت وحتى صباح الأحد.

وأعلنت ولايات ألاباما وفلوريدا ولويزيانا ومسيسبي حالة الطوارئ مع تحرك الإعصار نيت نحو ساحل الخليج الأميركي، وقالت سلطات ولاية لويزيانا حيث تقع نيو أورليانز إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وافق بسرعة على الإفراج عن مساعدات فدرالية للتخفيف من تأثير العاصفة.

وقال المكتب الحكومي الأميركي للسلامة والأمن البيئي إن منصات النفط والغاز في خليج المكسيك أخليت تحسبا لعبور الإعصار.

m.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى