سياسي

كيف يستغل المسؤولون جنسياتهم الأجنبية للهروب من العراق ؟!

قناة الإباء / متابعة

أكد الخبير القانوني عباس العلي، الثلاثاء، ان المسؤولين العراقيين يستغلون جنسياتهم الأجنبية للهروب من العراق نظراً لإجراءات الاعتقال التي تأخذ فترة أطول بسبب ضرورة مخاطبة سفارات الدول التي يحملون هويتها، فيما أشار الى ان هيئة النزاهة والقضاء لا يطبقان القانون بشكل صحيح مما يسمح بهروب المتهمين بالفساد بسهولة كبيرة.

وقال العلي في تصريح له، ان “المسؤولين يستغلون جنسياتهم الأجنبية للهروب من العراق نظراً لإجراءات الاعتقال التي تأخذ فترة أطول بسبب ضرورة مخاطبة سفارات الدول التي يحملون هويتها”، مبينا انه “قبل صدور مذكرة الاعتقال يجب اخطار السفارة الأجنبية ما يعطي المتهمين الفرصة للسفر خارج البلاد”.

وأوضح الخبير القانون، ان “هيئة النزاهة والقضاء لا يطبقان القانون بشكل صحيح مما يسمح بهروب المتهمين بالفساد بسهولة كبيرة حيث كان يفترض بهم قبل اصدار مذكرة القاء القبض ، اتخاذ الإجراءات القانونية ومخاطبة السفارة المعنية أولا والتعميم على جميع المنافذ والمطارات بعدم سفر الشخص المعني والتحفظ عليه لحين تقرير مصيره”، مشيراً الى ان “ازدواج الجنسية مشكلة كبيرة وثغرة تسمح للمسؤول بتولي المنصب من خلال جنسيته العراقية والهروب من خلال جنسيته الأجنبية”.

وكان الخبير القانوني عباس العلي قد أكد، أمس الاثنين، ان الحكومة العراقية لا تستطيع اعتقال محافظ البصرة السابق ماجد النصراوي عن طريق الشرطة الدولية (الانتربول)، وفيما أوضح بان النصراوي كان قد وضع ذلك في حساباته قبل ان يقرر الهروب خارج العراق. 

s_k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى