صحافة

الصين لن تتنازل لأحد عن شبر واحد من أرضها

قناة الإباء / متابعة ….

تطرق فلاديمير سكوسيريف في مقال نشرته صحيفة “نيزافيسيمايا” إلى خطاب الزعيم الصيني بمناسبة ذكرى تأسيس جيش التحرير الشعبي؛ مشيرا إلى تركيز شي جين بينغ على الدفاع عن السيادة الوطنية.

 كتب سكوسيريف:

ركز الزعيم الصيني شي جين بينغ في الخطاب، الذي ألقاه بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني، على حماية السيادة الوطنية، وعدم السماح لأحد ما بـ “انتزاع أي جزء من الأراضي الصينية”. وقد جاء هذا التحذير في الوقت، الذي تقف فيه القوات الصينية بمواجهة القوات الهندية في هملايا، إضافة إلى استمرار النزاع في بحر الصين الجنوبي ومع تايوان، حيث يرفض الحزب الحاكم الانضمام إلى البلد الأم.

لكن شي جين بينغ لم يذكر في خطابه أي نزاع، بل، وكما يُتوقع في مثل هذه المناسبات، تطرق الحديث إلى الإنجازات التي تم تحقيقها على مدى تسعين عاما.

ينبغي القول إن الجيش بدأ مسيرته الطويلة بفصائل الأنصار، التي كانت تقاتل في جبال المناطق الوسطى والجنوبية ضد قوات تشان كاي شيك. وبعد ذلك انتقلت هذه الفصائل إلى المناطق الشمالية-الغربية، وأنشأت قاعدة لمواجهة قوات تشان كاي شيك والمحتل الياباني. واليوم أصبحت فصائل الأنصار هذه جيشا قويا قادرا على إحراز الانتصار على الغزاة.

وأكد شي جين بينغ إن الشعب الصيني لن يسمح أبدا لأي شخص أو منظمة أو حزب سياسي باستقطاع أي جزء من الأراضي الصينية، وقال: “لا ينبغي لأحد أن يتوقع منا ابتلاع الثمار المرة، التي تلحق الضرر بالسيادة الوطنية والأمن والتنمية”.

بيد أن وكالة أسوشيتد برس تربط هذا التحذير مباشرة بنزاعات الصين الحدودية مع الهند في الهملايا، وتشير إلى مطالبة الزعيم الصيني بانسحاب القوات الهندية؛ محذرا من تكرار أحداث عام 1962 عندما نشبت حرب دموية قصيرة بين الطرفين.

كما لم يخمد الصراع بين الصين واليابان بسبب الجزر الواقعة في بحر الصين الشرقي، ومع خمس دول أخرى بسبب جزر بحر الصين الجنوبي الغنية بالموارد المعدنية. وهناك نزاع آخر في خليج تايوان، حيث ترفض سلطات تايبيه الحالية خطة بكين بشأن انضمام الجزيرة إلى البلد الأم بصيغة “بلد واحد – نظامان”، حيث ترى سلطات الجزيرة أن الصين بهذا تحاول القضاء على النظام الديمقراطي القائم في الجزيرة. وقد هددت الصين باستخدام القوة إذا ما أعلنت الجزيرة استقلالها..

المصدر : وكالات

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى