أمني

تقدم مستمر بالمدينة القديمة وداعش محاصر بآخر معاقله

قناة الإباء – خاص

مع إستمرار تقدم القوات المشتركة لتحرير ما تبقى المدينة القديمة في أيمن الموصل , قتل انتحاريان أثنان من عناصر “داعش” الإجرامية وسط مدينة السرجخانة آخر معاقلها هناك.

وقال مصدر أمني بتصريحات صحافية تابعتها “الإباء” الفضائية : إن “القوات الأمنية تمكنت, اليوم, من قتل انتحاريين اثنين بمجاميع داعش الإجرامية حاولا تفجير نفسيهما على تجمع للقطعات العسكرية في مدينة السرجخانة في الساحل الأيمن لمدينة الموصل”.

وأضاف المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن أسمه, أن “مدينة السرجخانة تعتبر آخر المدن المتبقية لمجاميع داعش الإجرامية, حيث تخوض القوات الأمنية حرب شوارع مع التنظيم الإجرامي لغاية الآن”.

يأتي ذلك التطور عقب إعلان قيادة العمليات المشتركة ، الاحد ، استمرار عمليات التقدم في احياء الموصل القديمة ، وفيا اكدت انه لم يبق سوى 1% غير محرر ، اشارت الى تطويق مستشفى الجمهوري والمجمع الطبي من قبل الشرطة الاتحادية.

وقال الناطق باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول في بيان صوتي تلقت “الإباء” الفضائية نسخة منه : ان “الابطال في محاور القتال بعمليات قادمون يانينوى لتحرير ما تبقى من تحرير مدينة الموصل القديمة مستمرون بالتقدم ومن عدة محاور”, مشيرا الى ان “قطعات الرد السريع التابعة للشرطة الاتحادية في المحور الشمالي مستمرة بعمليات تطويق مستشفى الجمهورية والمجمع الطبي لاستهداف عناصر داعش المحاصرين”.

واضاف رسول ان “قطعات الفرقة المدرعة التاسعة مستمرة بعملية تطهير الجزء الشمالي لحي الشفاء بعد ان حررت الجزء الجنوبي وسيطرت على الجسر الخامس “، مبينا ان “محور الشمالي الغربي يشهد تقدما على يد قطعات الجيش العراقي في منطقة الفاروق وسيطرت على اجزاء من منطقة المشاهدة ووصلت الى الشارع الرئيسي”.

وتابع المتحدث ان “الشرطة الاتحادية تتقدم في مناطق راس الجادة وباب جديد البيض باتجاه منطقة الخزرج ولازالت مستمرة”، مشيرا الى ان”هذه القطعات مسنودة بالغطاء الجوي التابع المتمثل بطيران الجيش”.

ولفت العميد الى فتح “ممرات امنة لاخلاء الاف المواطنين الى مناطق الايواء وتم تقديم الدعم الطبي والانساني لهم”.، مؤكدا انه  “لم يتبق من مدينة الموصل القديمة سوى نسبة اقل من 1 %” , مبيناً ان “المناطق المتبقية هي اجزاء من منطقة الخزرج والمشاهدة ومنطقة النبي جريس والسرج خانة وراس الخور واجزاء من منطقة باب الطوب”.

وكانت خلية الإعلام الحربي اعلنت مقتل 127 عنصرا  بداعش الإجرامية بينهم 12 قناصا في الموصل القديمة، فيما أكدت استمرار التقدم والمحاصرة من ثلاثة محاور.

محمد الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى