سياسي

رئاسة الجمهورية تصف تصريح نصيف بـ”غير المسؤول” وتتهمها بـ”الافتراء التحريض”

قناة الإبـاء /بغداد

ردت رئاسة الجمهورية، الثلاثاء، على تصريحات صحفية أطلقتها النائب عالية نصيف بشأن زيارة الرئيس فؤاد معصوم الى الرياض، واصفة تلك التصريحات بـ” غير المسؤولة”، كما اتهمتها بـ”الافتراء والتحريض” ضد الرئيس والوفد الرسمي المرافق له.

 

وقالت الرئاسة في بيان اصدره مكتبها الاعلامي، وحصلت “الإبـاء” على نسخة منه، إن “النائب عالية نصيف اطلقت تصريحات صحفية غير مسؤولة تضمنت افتراءات وتحريض ضد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وضد الوفد الرسمي المرافق له في زيارته للسعودية لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية”.

وأضاف بيان رئاسة الجمهورية أن نصيف “زعمت في تلك التصريحات إن استقبال الرئيس معصوم من قبل نائب أمير منطقة الرياض محمد بن عبد الرحمن عند وصوله الى مطار الرياض يمثل إهانة للدولة العراقية، وكان الأجدر أن يعود بطائرته فوراً إلى بغداد.. للحفاظ على هيبة الدولة العراقية”.

واعتبر المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية أن “نقص المعلومات لا يبرر التهجم على رموز الدولة لأغراض خاصة”، مشيرا الى أن “ما يحزن في مزاعم نصيف عدم معرفتها وهي عضو في اللجنة القانونية البرلمانية، بان الحفاوة التي استقبل بها الرئيس معصوم كانت نفسها التي خصصت لكبار قادة الدول المشاركة في المؤتمر”.

ولفت إلى أن “نائب أمير منطقة الرياض هو نفسه الذي استقبل رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمن واغلب بقية القادة المشاركين في المؤتمر”.

ودعا المكتب نصيف إلى “التأني في إطلاق مثل هذه التصريحات غير المسؤولة التي قد تضر بسمعة البلاد وأمنها والمصلحة الوطنية العليا بغض النظر عن الدوافع الذاتية التي تقف خلفها”، مرحبا بأي “نقد بناء أو استفسار في هذا الشأن”.

واتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف في بيان صحفي لها، اصدرته امس الاثنين، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بالتسبب بإهانة الدولة العراقية، عازية ذلك الى أنه أكمل زيارته للسعودية ولم يعد بطائرته رغم استقباله من قبل شخصية بمستوى نائب أمير منطقة الرياض .

ووصل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، مساء امس الاول (الاحد 21 ايار 2018)، إلى بغداد قادما من الرياض بعد زيارة استغرقت يومين لحضور القمة العربية الإسلامية الأميركية.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى