دولي و عربي

صحيفة روسية: العمليات الخاصة الامريكية جزء من المعارضة السورية

قناة الإباء / بغداد

كشف موقع صحيفة اوراسيا الروسية، أن العمليات الخاصة الامريكية قد اصبحت جزءا لايتجزء من مسلحي ما يسمى بالمعارضة السورية  في المقابل تواجد القوات الروسية مع الحكومة وهو ما يدفع مستقبلا الى تصادم كارثي بين الجانبين وخصوصا في منطقة الطنف على الحدود مع العراق.

وذكر التقرير، أن “منطقة الطنف على الحدود السورية العراقية تمثل المنطقة الاكثر خطورة بين الولايات المتحدة وروسيا”، مبينا أن “الصحفيين الامريكان كانوا قد كشفوا في وقت سابق أن العمليات الخاصة الامريكية قد اصبحت جزءا لايتجزأ من الارهابيين الذي تطلق عليهم تسمية المعارضة في منطقة الطنف ، لكن هدفهم النهائي هو السيطرة على نقاط المعبر الرئيسي بين العراق وسوريا في منطقة البوكمال “.

وأضاف أن “هذا يعني ان هناك فرصة جيدة للجنود السوريين المدعومين بالمستشارين الروس ان يتدفقوا على المنطقة التي تضم الفصائل الارهابية المدعومة بالعسكريين الامريكان تحت مسمى المعارضة التي تتواجد هناك ومع عدم خضوع منطقة الطنف لاي منطقة آمنة  وعدم موافقة الولايات المتحدة على الاتفاق بشكل كامل مع روسيا وتركيا فان ذلك سيؤدي الى حدوث اشتباكات بين الجانبين “.

واشار التقرير الى أنه “ومع وجود العسكريين الروس والامريكان على كلا الجانبيين فان ذلك سيخلق كارثة مع تداعيات وانعكاسات ابعد بكثير على المنطقة في الصحراء غير المأهولة في جنوب سوريا “.  

واكدت الصحيفة في تقريرها، ان “الشيء الوحيد الذي يمنع وقوع الكارثة هو وجود ضعف لدى الجانبين ولكن واضح بشكل اكثر لدى ما يسمى بالمعارضة فعلى الرغم من الدعم الامريكي الواسع لما يسمى بفصائل المعارضة لكنها فشلت في محاولاتها لهزيمة داعش بسبب ارتباط جزء من تلك الفصائل مع الدواعش وهبوط معنويات الفصائل الاخرى نتيجة الهزائم”. 

m.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى