أمني

ما الذي اجبر التركمان على الخروج قسراً من محافظة كركوك ؟

قناة الإبـاء /بغداد

اكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن سلطات حكومة إقليم كردستان في كركوك تُجبر التركمان النازحين على مغادرة المدينة.

ونقل بيان للمنظمة عن السكان المتضررين :”إن قوات الأمن الكردية (الأسايش) صادرت بطاقات هويتهم والبطاقات التموينية وأساءت لهم”.

وقال التركمان إنهم يعتقدون أن هذه الانتهاكات مرتبطة باعتقاد سلطات الإقليم بقدوم التركمان من مناطق يدعم فيها السكان “الدواعش “.

من جهتها قالت نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة “هيومن رايتس ووتش” لما فقيه :” انه يحق لكل العراقيين العيش بأمان كما أن إجبار الأسر التركمانية النازحة من ديارها على الذهاب إلى أجزاء خطرة من البلاد أمر خاطئ وعلى قوات إقليم كردستان التوقف عن مضايقة التركمان وإجبارهم على مغادرة كركوك”.

وفي رد مكتوب على تحقيق أجرته المنظمة نفى متحدث باسم حكومة إقليم كردستان إعطاء المهجرين مهلة نهائية لمغادرة كركوك، وهي مدينة رئيسية وارض مختلطة بين الحكومة الاتحادية و كردستان.

كما نفى المتحدث تعرّض أي جماعات دينية أو عرقية، بما فيها التركمان، إلى التمييز، لكنه قال  :”إنه بناء على قرار من السلطات المحلية فإنه يتم  مساعدة اللاجئين الذين تحررت مناطقهم قبل أشهر أو عام على العودة إلى مناطق إقامتهم الأصلية”.

ودعت هيومن رايتس ووتش سلطات حكومة إقليم كردستان  الى الالتزام بالتوقف الفوري عن عمليات التهجير القسري وغير القانوني وإعادة جميع بطاقات الهوية والبطاقات التموينية المُصادرة بشكل غير مشروع.

كما دعت السلطات تقديم تعويضات مثل السكن وباقي أشكال المساعدة للأسر المتضررة من الانتقال القسري إلى خارج كركوك .

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى