أمني

ما يسمى بـ قاضي المحكمة الشرعية لداعش يامر بقتل عناصره الهاربين من المعركة

قناة الإباء / متابعة

أفاد مصدر محلي من محافظة نينوى،اليوم الثلاثاء، إن “داعش” قتل 11 مدنياً، اختطفهم بتهمة محاولة الفرار من غرب الموصل، كما قتل 14 من عناصره، حاولوا الهرب من المعارك في منطقة المطيبيجة، بمحافظة ديالى.

وقال المصدر، أن “(داعش) الإجرامية أعدمت أشخاصا من سكان حي 17 تموز، غربي الموصل، بتهمة محاولة الفرار من المناطق الخاضعة لسيطرته، في ظل احتدام المعارك لاستعادة المنطقة القديمة في المدينة”.

وأضاف، الذي فضل عدم الكشف عن إسمه، أن “(داعش) التكفيرية تحتمي الآن بالسكان، وعملية قتل بعض المدنيين، الهدف منها تخويف المواطنين من محاولة الخروج، لأنه بذلك سيفقد الدروع البشرية التي يضعها في مواجهة قوات الجيش العراقي، ولكن المنظمة القديمة، التي نسعى لاستردادها الآن، ستكون بأيدينا خلال 3 أسابيع على الأكثر”.

وأكد أن “عناصر داعش، من حاملي الجنسية الأجنبية، الجنسية، قتلوا 14 من عناصرهم في قضاء الحويجة، ومن بينهم ما يسمى بمساعد حاكم أو والي ديالى، المسمى بأبو البراء، بسبب فرارهم من المعارك الدائرة في منطقة المطيبيجة، الواقعة ضمن محافظة ديالى، عبر جبال حمرين ومنطقة الزركة في قضاء الطوز، هاربين من المعارك”.

 واضاف أن “ما يسمى بـ قاضي المحكمة الشرعية التابعة لـ داعش الاجرامية في الحويجة، أصدر حكما بإعدام جميع الفارين، وذلك منذ يومين، وتم تنفيذ الحكم اليوم، حيث أطلق الدواعش النار على زملائهم، وألقوا بجثامينهم في الصحراء”.

s_k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى