صحافة

«أم القنابل» لا تجدي نفعاً مع خصوم واشنطن كايران وكوريا الشمالية

قناة الإبـاء /بغداد

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» تقريرا قالت فيه «إنّ استخدام الولايات المتحدة «لأم القنابل» في أفغانستان ربما يحمل معه رسائل الى «خصوم محتملين» مثل سوريا وكوريا الشمالية، كما انه يؤكد موقف البنتاغون الاكثر «صرامة» تحت قيادة الرئيس الاميركي مقارنة مع سلفه».

وأضاف التقرير: «استخدام هذه القنبلة يظهر كيف أن ترامب رفع القيود التي كان فرضها أوباما على القادة العسكريين الاميركيين لجهة استخدام القوة العسكرية، ويظهر ايضاً كيف ان قائد القوات الاميركية في افغانستان الجنرال «Nicholson» قد «لفت انظار» ترامب من خلال استخدام «ام القنابل»».

الا أنّ التقرير أشار الى أنّ استخدام هذه القنبلة يبدو انه كان لتحقيق هدف محدود وليس بالأهمية التي روجت لها وسائل الاعلام، كما قال «انه وعلى الرغم من كلام الجنرال «Nicholson» بأن استخدام هذا السلاح كان عملاً مناسباً، فإن الجماعة التابعة لـ»داعش» في أفغانستان (التي قال الاميركيون انها كانت هدف الهجوم بالقنبلة) تتألف من قرابة 700 عنصر فقط، مقارنة مع 2000 الى 3000 عنصر في ربيع عام 2016.

وتابع التقرير: ادارة ترامب لم تشرح علناً استراتيجية طويلة الامد للحرب في افغانستان، كما نبه الى أن هذه القنبلة ليست لها فائدة حقيقية مع دول مثل سوريا وكوريا الشمالية وايران أو روسيا، وذلك لانه يتم اسقاطتها عبر طائرة شحن لا يمكنها التحليق بامان إلا في دول لا تملك دفاعات جوية فاعلة. ولفت التقرير الى أنّ المسؤولين العسكريين في البنتاغون قالوا انهم لا يحتاجون اذنا مسبقا من البيت الابيض لشن مثل هذه الضربات، والى ان ترامب عزّز سلطات جنرالاته وأعطى البنتاغون حرية «نادرة» للسيطرة على سياسة الامن القومي.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى