محلي

بمشاركة اكثر من 120 مدرسة:افتتاح معرضاً لرسوم الاطفال في كربلاء

قناة الاباء : متابعة

شهدت قاعة الجواهري في اعدادية كربلاء للبنين، اقامة معرضاً فنياً يستمر لمدة ثلاثة ايام يظم رسوماً لتلاميذ وتلميذات مدارس ناحية الحر، نظمه قسم النشاط المدرسي في المديرية العامة للتربية في محافظة كربلاء المقدسة،ويأتي الهدف لإقامة هذا المعرض لا كتشاف مواهب التلاميذ والتلميذات من جانب ورفع قابليات الطفل على الرسم وتنمية ذائقته من جانب اخر.

وكالة نون الخبرية حضرت المعرض وتجولت فيه واجرت سلسلة لقاءات مع عدد من مشرفي مادة التربية الفنية ومعلمي المادة ليكون اولها مع المشرف الفني الاستاذ عايد ميران الذي تحدث قائلاً:”تقييمنا لمعرض مدارس ناحية الحر هو بمثابة تظاهرة فنية جميلة جداً امتزج فيها الابداع و جهد معلمي المادة لتخرج تلك الاعمال العمل بشكل جميل،واحتوى على لمحات فنية جميلة لتلاميذنا الاعزاء من خلال تنوع المواضيع المختلفة والتكتيك في العمل الفني، مادعانا كلجنة للتحكيم ان يكون لدينا تردد كبير في التقييم كون المستويات كانت متقاربة جداً وهذا امر مفرح جداًمادعانا ان نأخذ بنظر الاعتبار اختيار عدد من الاعمال المميزة لأقامه معرضاً خاص بالموهوبين بعد اقامة هذا المعرض “. “.

واضاف ميران قائلاً:”هناك العديد من الامور يجب التوقف عندها على مختلف المراحل الدراسية،وان التقدم في مستويات التلاميذ ماهو الا دليل واضح على اجتهاد معلمي المادة ورفع المستوى المعرفي والفني لدى التلاميذ من خلال البحث عنماهو جديد في مجال الفن وخصوصاً الرسم “.

اما المحطة الثانية فكانت مع معلم مادة التربية الفنية في مدرسة الثناء الابتدائية الاستاذ غاضر عبد الامير جواد الطريحي وقال:”هذه المشاركة الاولى لي مع تلاميذي في المعرض السنوي الذي تقيمه المديرية العامة للتربية في محافظة كربلاء المقدسة وكانت مشاركتنا هي عبارة عن ستة رسوم للتلاميذ فضلاً عن بعض الاعمال كالإشغال اليدوية الاخرى كالفخار، ولله الحمد وفقنا و وجدنا اعجاب واقبال كبيرين من قبل الزائرين للمعرض “.

واضاف الطريحي:”وهذا المعرض فضلاً عن احتوائه لرسومات بسيطة لتلاميذ لم تتجاوز اعمارهم الـ12 عاماً الانه اثمر وفيه تأثير ونتاج يصب في خدمة التلاميذ،اضافة لمساهمته في التلاقح الفني لمعلم المادة مع معلمي بقية المدارس الاخرى، ومن خلالكم ندعوا الجهات المعنية وذات العلاقة ان تقيم مثل هكذا نشاطات بشكل مستمر لانها بالتالي تصب بمصلحة معلم المادة وتلامذته”.

اما المعلم عن مدرسة المنائر الاستاذ سلام جبوري محمد البازي فقد تحدث قائلاً:”مشاركتنا عن مدرسة المنائر جاءت هذه السنة بستة لوحات وفق مامحدد من قبل قسم النشاط المدرسي، وقد تنوعت الموضوعات فيه وتضمنت لوحات تخلد انتصارات القوات الامنية والحشد الشعبي ، وموضوعاً عن البيئة والصحة واخراً عن الام ورعايتها وكل هذه العناوين تأتي تحت مسمى المواضيع الحرة”.

يذكر:ان اقامة هذا المعرض الخاص برسوم التلاميذ يقام في كل عام، وينظم طيلة فترة اقامته زيارات لتلامذة وتلميذات المدارس للاطلاع على مايحتويه ليساهم بشكل كبير على تحفيز باقي التلاميذ على المشاركة في السنوات المقبلة ويرفع وينمي قابلياتهم على الرسم.

MAK

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى