رياضة

على غرار أنشيلوتى.. هل ستكتب 2017 كلمة النهاية فى مشوار زيدان مع الريال؟

قناة الإبـاء /بغداد

تتوالى العثرات على نادى ريال مدريد الإسبانى خلال العام الحالى 2017 خاصة بعد التعادل المخيب أمام لاس بالماس فى الجولة 25 بالدوري الإسباني والذى خسر على أثرها الصدارة لصالح الغريم التقليدى برشلونة.

مصير أنشيلوتى يُهدد زيدان مع ريال مدريد

“ما أشبه الليلة بالبارحة” هكذا ينطبق الوضع على زين الدين زيدان المدير الفنى الحالى لريال مدريد فى 2017 والذى يشبه كثيرًا ما كان عليه المدرب السابق للملكى، كارلو أنشيلوتى فى عام 2015 والذى كتب وقتها “كلمة النهاية” فى مسيرته مع الريال

2017 سنة “بشِعة” فى ريال مدريد

من جانبها، وصفت صحيفة “ماركا” الإسبانية سنة 2017 بأنها “بشِعة”، حيث ابتعد ريال مدريد عن سنة 2016 “الاستثنائية” والتى توج خلالها الفريق الملكية بالثلاثية القارية “دورى أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبى، كأس العالم للأندية”، بينما لم يخسر سوى مباراتين فقط.

بعد أسبوع من هزيمة فالنسيا، فقد ريال مدريد نقطتين ثمينتين بالتعادل أمام لاس بالماس (3-3)، ليخسر صدارة جدول ترتيب الليجا لصالح برشلونة، ورغم أن لديه مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيجو إلا أن الأمر بات مصدر إزعاج داخل أروقة النادى المدريدى وفى مدرجات ملعب “سانتياجو برنابيو”.

ريال مدريد خسر 3 مباريات فى 2017

خلال شهرين من عام 2017، خاض ريال مدريد 14 مباراة بجميع المسابقات، حقق الفوز فى 8 فقط و3 تعادلات مقابل 3 هزائم بواقع مباراتين بالليجا أمام أشبيلية وفالنسيا ومباراة بكأس إسبانيا أمام سيلتا فيجو، كما يعانى الفريق على المستوى الدفاعى بتلقى شباكه 19 هدفًا فى 14 مباراة، وأصبح بذلك الريال يسير بخطى ثابتة نحو تكرار أزمة أنشيلوتى وكان وقتها زيدان مدربًا مساعدًا له، حيث خرج خالى الوفاض فى 2015 بعد التتويج بكأس العالم للأندية فى نهاية 2014 وكذلك توقفت سلسلة الانتصارات المتتالية عند 22 مباراة.

كذلك زيدان أنهى عام 2016 بشكل مثالى بعد التتويج بمونديال الأندية ولكن تراجع فريق المدرب الفرنسى بشكل مخيف فى 2017 حتى أن سلسلة مباريات الملكى بدون هزيمة توقفت عند 40 مباراة.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى