صحافة

دعوة دول البلطيق إلى الاعتناء بالمواطنين الناطقين بالروسية

قناة الإباء / متابعة..

تطرقت صحيفة “كوميرسانت” إلى تقرير أمريكي، ينصح مسؤولي دول البلطيق بتعزيز التعاون مع المواطنين الناطقين بالروسية، وذلك لتجنب حدوث ما وقع في القرم وشرق أوكرانيا.

 جاء في المقال:

يجب على سلطات دول البلطيق تعزيز التفاعل مع المواطنين الناطقين بالروسية في تلك البلدان، وضمان حقوقهم السياسية والمدنية، وكذلك ترتيب نشر أكثر فعالية للمعلومات باللغة الروسية.

هذه التوصيات جاءت في التقرير، الذي صدر عن مركز الأبحاث الأمريكي النافذ “راند كوربوريشن” تحت عنوان ” الحرب الهجينة في دول البلطيق. المخاطر والردود المحتملة”.

وتؤكد هذه الوثيقة أن موسكو رغم عدم قدرتها بسهولة على إثارة احتجاجات ضخمة في لاتفيا، ليتوانيا وإستونيا، أو تشكيل حركات انفصالية نافذة في هذه الدول، فإن هذا الأمر، لا يجوز استبعاده بالكامل.

من جانبهم، وصف نواب في مجلس النواب الروسي (الدوما) هذا التقرير بأنه “علامة أخرى على الهيستيريا المعادية لروسيا”. في حين أن الخبراء الروس أكدوا ألا مصلحة لموسكو في الهجوم على دول البلطيق.

وقد تم إعداد تقرير “راند كوربوريشن” بتكليف من قبل القوات الجوية الأمريكية. وتوضح الوثيقة في بدايتها أسباب قلق دول البلطيق الثلاث بأن الحديث يدور عن التحركات السرية (لروسيا) في القرم وضمها”، وعن “دعم تمرد الانفصاليين في شرق أوكرانيا” وعن “إمكانية استخدام الاقلية الروسية لامتلاك أدوات نفوذ في دول البلطيق”.

ويعير التقرير الاهتمام بشكل أساس لمفهوم “الحرب الهجينة”. ويشير كاتب التقرير أندريو رادين مسبقا إلى عدم وجود تفسير موحد لهذا المصطلح، موردا كلمات رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري غيراسيموف، عن أن “قواعد الحرب تغيرت بشكل جوهري”، وأن “التركيز على أساليب المواجهة المستخدمة بدأ يتحول نحو استخدام واسع النطاق للتدابير السياسية، الاقتصادية، الإعلامية والإنسانية وغيرها من التدابير غير العسكرية، والتي يمكن تنفيذها باستخدام قدرات احتجاجات السكان”. في ذلك، كما يعتقد الغربيون، يكمن مفهوم “الحروب الهجينة” الذي يتسلح بها الروس. . 

المصدر : وكالات

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى