أمني

داعش تعيش يوما اسودا في تلعفر على يد كتائب حزب الله والحشد والجيش

قناة الإباء – بغداد

عاشت عناصر داعش الإجرامية الثلاثاء يوما أسودا بعموم مناطق تواجدها وخصوصا في تلعفر على يد مجاهدي كتائب حزب الله وقوات الحشد الشعبي والجيش العراقي.

حيث تمكن رجال الاستخبارات في المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله وبعملية نوعية قرب تلعفر من قتل الرجل الثالث في داعش المدعو “ابو بكر الخاتوني” في ضربة أربكت حسابات الدواعش في القضاء المحاصر قبيل إنطلاق عمليات تحريره المرتقبة من قبل فصائل المقاومة وعلى رأسها الكتائب وقوات الحشد , حيث جاء مقتله بعملية استخباراتية عسكرية دقيقة وطويلة رصدت تحركاته الخاضعة للسرية الكبيرة.

وعلاوة على ذلك فقد زاد يوم داعش في تلعفر سوادا عقب استهداف مدفعية الحشد الشعبي والجيش العراقي مقراتها وتجمعات عناصرها في مركز القضاء , محققة إصابات مباشرة وموقعة في الوقت ذاته خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفهم خسروا على اثرها العديد من العناصر الاجرامية من مختلف مستوياتها والكثير من الاسلحة والمعدات .

ولم ينتهي الحصاد عند ذلك بل زاد حينما اسقط الحشد الشعبي والقوات الامنية طائرة مسيرة لداعش غرب الموصل وتحديدا جنوب قضاء تلعفر الخاضع لحصار فصائل المقاومة الاسلامية وعلى رأسها كتائب حزب الله وقوات الحشد كذلك التي أعلن المتحدث باسمها احمد الاسدي استكمال استعدادتهم لتحرير الجانب الايمن من الموصل، كاشفا عن اعداد الحشد مفاجآت “للعدو” بمشاركة “اساسية” منه ستكون الجيب الممتد من الساحل الايمن وصولا الى تلعفر مرورا بالمحلبية وانتهاءً بحدود قضاء سنجار مع اعداد فرق خاصة من قوات الحشد مدربة ومجهزة على أعلى المستويات لتكون واحدة من مفاجآتهم للعدو في المعارك المقبلة.

محمد الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى