صحافة

دونالد ترامب في البيت الأبيض : ديمقراطي ضد الليبراليين

قناة الإباء / متابعة..

نشرت صحيفة “إيزفيستيا” مقالا لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، السيناتور قسطنطين كوساتشوف، يتحدث فيه عن التناقضات بين الرئيس الأمريكي الجديد والنخب الأمريكية.

وكتب كوساتشوف : لعل العالم لم يترقب منذ وقت طويل هكذا – بعضٌ بارتياح، وآخرون بحقد وغضب، والباقون بفضول – تسنُّمَ الرئيس الأمريكي الجديد مهام عمله. إذ إن الشكوك بقيت إلى آخر لحظة حول ما إذا كان سيُسمح لدونالد ترامب بتولي منصبه رئيسا لدولة عظمى، حتى لقد ظهرت سيناريوهات عن كيفية اغتياله.

وأضاف كاتب المقال أن الرئيس أوباما أعلن في آخر خطاب له يوم 10 يناير/كانون الثاني الجاري أن “العالم سيرى بعد عشرة أيام السمات الرئيسة لديمقراطيتنا، تسليم السلطة سلميا من رئيس منتخب إلى آخر. لقد وعدت الرئيس المنتخب ترامب بأن إدارتي ستقوم بتسليم سلطاتها بسلاسة كاملة، كما فعلت معي إدارة الرئيس بوش”. ولكن هذا بالذات لم يكن العالم ينتظره. لقد جرى تسليم السلطة بأي شكل، إلا سلميا، إذا لم نأخذ بالطبع العمليات الشكلية. لقد عملوا كل شيء من أجل التشكيك بكون فوز ترامب جاء نتيجة انتخابات حرة. مع أنه كانت هناك فرصة لإظهار التزامهم بالديمقراطية واحترام رأي الناخبين. ولكن هنا تكمن مشكلة تلك النخب، التي تشعر اليوم بخسارتها نتيجة فوز ترامب، ليس فقط في الولايات المتحدة، لأنهم ليبراليين أكثر من كونهم ديمقراطيين.. عموما، من الصعب أن يعيد ترامب النظر في وجهة نظره حتى تحت ضغط الشارع ووسائل الإعلام. فقد أعلن أن أول عمل سيقوم به في البيت الأبيض سيكون إعادة تمثال تشرتشل النصفي إلى القاعة البيضوية لأنه معجب بمقولته: “لن تتمكن من السير في طريقك إلى النهاية، إذا توقفت لرمي كل كلب نابح بحجر”.

المصدر : وكالات

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى