أمني

داعش تعترف بهزائمها وخسائرها في نينوى

قناة الإباء – بغداد

في محاولة يائسة لاثبات وجود بث  “داعش” الإجرامية مؤخرا اصدارا مرئيا هو الأول من نوعه منذ انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل استعرضت فيه عملياتها الإجرامية خلال معارك التحرير والتي اظهرت تراجعا كبيرا في قدراته.

وكشف الاصدار عن اعتمادها على العمليات الانتحارية باستخدام السيارات المفخخة باستخدام انتحاريين غالبيتهم من الاطفال. ولم يظهر الاصدار الذي استمر 41 دقيقة اي مقطع لاشتباكات ومواجهات مع القوات الأمنية والحشد الشعبي سوى لقطة او لقطتين.

وبحسب الاصدار فإن 311 انتحاريا قاموا بتفجير أنفسهم في معارك تحرير الموصل خلال عام 2016 فقط الأمر الذي يفند كافة ادعاءاتها الزائفة التي ادعت بها طيلة الفترة الماضية وقبل انطلاق معركة الموصل

واظهر الاصدار أحد عناصرها مبتور القدم , وهي عقوبة تستخدمها مع من يتهم باللواط والسرقة، حيث استعانت بهم بعد ازدياد اعداد قتلاها والهاربين والمنشقين عنها سواء  من عناصرها او متزعميها.

وفي نهاية المقطع نشرت لقطات لعمليتي اعدام طالت اشخاص زعمت “داعش” كالعادة أنهم تعاونوا مع القوات الأمنية وادلوا بمعلومات لهم عنها واماكن تواجدها.

محمد الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى