أمني

الحسيني : نحذر الامريكان والاتراك من ارتكاب اية حماقة “فنحن هنا لتحرير ارضنا”

قناة الإباء / خاص 

حذر المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني، اليوم الجمعة، الامريكان والاتراك من ارتكاب اية حماقة مؤكدا “اننا هنا لتحرير ارضنا”

وقال جعفر الحسيني خلال لقاء متلفز من مطار تلعفر بعد تحريره من قبل مجاهدي كتائب حزب الله ان” الطيران التركي خرق اجواء العراق ومازال يحلق في اجواء تلعفر ومنظومة الدفاع الجوي في الكتائب كانت بالمرصاد معرجا بالقول ان الطيران الامريكي كان يراقب معركة تحرير المطار عن كثب ولكنه لم يتدخل نهائيا”.

واضاف الحسيني “داعش عمدت الى تفخيخ المطار بالعبوات الناسفة وتفجيره بعد تأكده من الهزيمة الامر الذي ادى الى تدمير اجزاء كبيرة من المطار ومنشآته”

واكد الحسيني ان متزعما تركيا يدعى ابو ابراهيم كان يقود الدواعش في معركة المطار وانسحب الى داخل مدينة تلعفر بعد اصابته خلال المعارك”مضيفا انه “تم اسر عدد من عناصره”. 

واوضح الحسيني ان “الانهيار والرعب انتشر بين صفوف الدواعش حيث عمدت الى ارسال اكثر من 17 سيارة مفخخة خلال المعركة وتم معالجتها جميعا من قبل مجاهدي الكتائب، وعمدت داعش ايضا الى تجيند شباب مدينة تلعفر اجباريا بعد مقتل العشرات من عناصرها وخسارتها لاغلب مواضعها الدفاعية”. 

وبين المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله ان الانسجام والتنسيق بين الكتائب والحشد الشعبي عالي جدا وهي الان تعمل على محاصرة مدينة تلعفر من ثلاث محاور واننا “بانتظار الاوامر من القيادة لاقتحام القضاء بعد سيطرة كتائب حزب الله على التلال المتاخمة للمدينة” 

واكد الحسني ان الاسناد الصاروخي في كتائب حزب الله يعالج اوكار “داعش” داخل مدينة تلعفر بالتعاون مع طيران الجيش العراقي الذي ادى مهامه على اكمل وجه”

وكشف الحسيني عن وجود انفاق يتنقل خلالها الدواعش حيث تم تدمير 10 منها وقتل من بداخلها من العناصر الاجرامية وان “هناك نفق واسع يمتد الى مئات الامتار وتتحرك بداخلها عجلات لنقل الدواعش ومجاهدو الكتائب بصدد معالجته”.

وفي ختام حديثه قال جعفر الحسيني “بعد تحرير مطار تلعفر بالكامل قطعت اخر خطوط امداد الدواعش القادمة من الاراضي السورية الى تلعفر وكذلك الساحل الايمن من مدينة الموصل” .

دريد حسن 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى