سياسي

كتة التغيير تطالب الحكومة بانها ” التواجد العسكري التركي ” قبل البدء بعملية تحرير الموصل

قناة الإبـاء / وكالات

طالبت النائبة عن كتلة التغيير النيابية تافكة احمد، الاثنين، الحكومة العراقية بايجاد الحلول لانهاء التواجد العسكري التركي على الاراضي العراقية قبل البدء بتحرير مدينة الموصل , مبينة ان” ابقاء الوضع على ما هو عليه سيؤثر سلبا على سير معارك التحرير .

 وقالت احمد في تصريح صحفي “ان مطالبة الحكومة العراقية باتخاذ مواقف سياسية ودبلوماسية شديدة الوضوح والحزم سينهي هذا الملف , قبل ان يتحول الى صراع اقليمي ينذر بعواقب وخيمة , مشددة على” حسم جميع الملفات العالقة مع تركيا قبل البدء بتحرير الموصل , حتى لا يؤثر على سير عمليات التحرير” .

واضافت ان ” التدخل التركي في الاراضي العراقية هو خرق واضح للسيادة العراقية وتجاوز على القوانين الدولية , ويجب على الشعب العراقي بكل طوائفه “سنة وشيعة وكرد ومسيحيين” ,رفض هذه التدخلات السافرة في اراضيهم والوقوف بوجهها” .

واوضحت النائبة ان” تركيا اعتمدت على مرتكزين لدخولها الاراضي العراقية , الاول : الاتفاق الذي جرى سنة 1926 بين بريطانيا المحتلة وتركيا باعطاء الحق للاخير بالدخول الى الاراضي العراقية بحدود 90كم , وهذا الاتفاق يعتبر منتهي الصلاحية بعد انتهاء الاحتلال البريطاني للعراق , والامر الثاني: ان اردوغان دخل بحجة الدفاع عن الاقليات التركمانية المتواجدة في محافظة نينوى , وهذا امر بحد ذاته شان داخلي عراقي ولا يحق لتركيا ان تدس انفها فيه .

ولفتت الى ان ” الشعب الكردي يرفض تدخل تركيا في الاراضي العراقية تحت حجج واهية وغير مقنعة , معتبرة ان” تركيا تمثل الوجه الاخر لداعش الوهابي الاجرامي , مرجحة ان” يتحول الجدال السياسي حول هذا الامر الى صدام عسكري مابين القوات الامنية العراقية والقوات التركية المتمركزة في شمال لعراق في حال لم يُحل هذا الامر قبل انطلاق عمليات التحرير .

واشارت الى ان ” تركيا اختلقت تلك الاعذار الواهية من اجل توغلها في شمال العراق , لغايات ومأرب اخرى , وابرزها استقطاع مساحات كبيرة من الموصل وضمها الى تركيا , وممارسة دور طائفي وعرقي لاحداث نوع من التدهور الامني لتحقيق مشروعها التوسعي .

يشار الى ان” القوات التركية تمركزت شمال العراق واعلنت بانها جاءت لتدريب ومساعدة القوات العراقية ورفضت حكومة انقرة سحب تلك القوات رغم الدعوات التي اطلقها رئيس الحكومة حيدر العبادي وبعض الجهات السياسية وصوت البرلمان العراقي على رفض التواجد التركي في الاراضي العراقي واعتبار تلك القوات “محتلة” .

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى