دولي و عربي

لافروف: شعبية الاسد تزداد والغرب أخطأ حينما اعتبر أن أيامه باتت معدودة

قناة الإبـاء / وكالات

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن شعبية الرئيس السوري بشار الأسد في ازدياد مستمر بين مواطنيه، رغم تأكيدات الغرب أن أيامه صارت معدودة.

وقال  لافروف في تصريح صحفي” ان الأولوية بالنسبة للغرب، إزاحة بشار فقط لأنهم اعتقدوا سنة 2011 أنه سوف يسير بسرعة على درب القذافي وأن أيامه أصبحت معدودة، فيما لا يزال صامدا طيلة ست سنوات وأخذ يتمتع بشعبية أكبر بين مواطنيه الذين يرون فيه ضمانة لمنع وقوع سوريا بيد الإرهابيين، وانهيارها كدولة”.

وأضاف: “أولوية شركائنا في خيارهم، تتمثل في تكرار الأخطاء المرتكبة في العراق، وما حدث في ليبيا، وشركاؤنا الغربيون، ينشدون ومع الأسف الوقوع في نفس الحفرة”.

وأشار لافروف، إلى أنه ورغم ذلك “صار يتبلور لدى الشركاء الغربيين، فهم حقيقة أن الأمر قد تفاقم كثيرا، وأنه لا بد من اختيار الأولويات بالاعتماد بشكل أكبر على المصالح القومية التي تتجسد في مكافحة الإرهاب”.

وذكّر بأنه قد تم مؤخرا تطبيع العلاقات بين بلاده وتركيا، مشيرا إلى أن أنقرة صارت تدرك حقيقة أن الخطر الإرهابي عليها صار خطرا حاسما ويهدد أمنها القومي، وأخذت في الآونة الأخيرة تبدي الليونة في ما يتعلق بالإنذارات الموجهة للأسد من قبيل عليه أن يرحل غدا ومهما كان الثمن، قبل أن نبدأ الحديث عن مستقبل سوريا.

وبصدد الاتفاقات الروسية الأمريكية حول سوريا، أكد لافروف على أن الأولوية الرئيسية في هذه الاتفاقات تتمثل في تنفيذ الولايات المتحدة “تعهداتها القديمة بالفصل ما بين المعارضة السورية المتعاونة معها، و”جبهة النصرة” وأمثالها، وذلك إن لم تكن المماطلة في تنفيذ هذه الالتزامات نابعة من إرادة جهة معينة في واشنطن تريد تحييد الضربة عن هؤلاء الإرهابيين”.

وتابع انه “فيما يتعلق بـ”جبهة النصرة”، فإنه لدينا الكثير من الشكوك الجدية بشأنها. لقد تسلمنا من الجانب الأمريكي أخيرا قائمة تضم المنخرطين في اتفاق وقف إطلاق النار، الأمر الذي يحتم عدم استهدافهم، فيما يتصدر القائمة المذكورة “أحرار الشام”.

وتابع: الولايات المتحدة مترددة في الإفصاح عن فحوى الاتفاقات الروسية الأمريكية حول سوريا، فيما نحن مستعدون لإطلاع الجميع عليها. واستطرد قائلا: “نسعى في الوقت الراهن إلى الإعلان عن فحوى هذه الاتفاقات، إذ لا نريد السير على طريق الدبلوماسية السرية”.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى