سياسيأمني

خبير استراتيجي: واشنطن تدعم ميليشيا البيشمركة خوفا من الحشد والكتائب والعصائب

الإباء – بغداد

رأى الخبير الاستراتيجي في الشؤون الأمنية محمد محي، الأحد، أن الإدارة الأمريكية تقدم الدعم العسكري الكامل إلى ميليشيا البيشمركة الكردية لتسهيل مهمة احتلال مناطق سهل نينوى مقابل التزام الأخيرة بإبعاد الحشد الشعبي وفصائله عن معارك تحرير الموصل، فضلاَ عن خشية واشنطن من مواجهة كتائب حزب الله عسكرياً.

وقال محي إن “الإدارة الأمريكية لديها القناعة الكاملة بشان خوضها أي حربٍ عسكرية ضد فصائل المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق فأنها ستخرج بخسائر مادية وبشرية فادحة”، عازياً سبب ذلك “للقدرة القتالية العالية والتخطيط العسكري الدقيق والتسليح المتطور التي تتميز بها الفصيلين المذكورين، مما يجعل الإدارة الأمريكية تتستر خلف جهات محلية وإقليمية خشية لمواجهتها”.

وأضاف الخبير أن “واشنطن تقدم الدعم العسكري الكامل للميليشيا الكردية وتساند رئيس منطقة كردستان شمال العراق مسعود بارزاني في مخططاته التوسعية بعيداً عن الحكومة المركزية ، فضلاً عن تسهيل مهمة الكرد باحتلال أراضي سهل نينوى”، مشيراً إلى أن “الهدف من ذلك تستر الإدارة الأمريكية  خلف أطماع بارزاني بتوسيع حدوده الجغرافية لأبعاد قوات الحشد الشعبي عن معركة الموصل وخاصة كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق “.

وتابع محي أن “أمريكا تدرك بأن كتائب حزب الله لديها القدرة على إحباط إي مشروع تقسيمي للبلاد لذلك تشدد واشنطن على أبعادها من معركة تحرير الموصل”، موضحاً أن “القدرة العسكرية لكتائب حزب الله تجعلها قادرة على نسف جميع المخططات التآمرية وإبادة البيشمركة أو أية قوة أخرى”.

وكشفت بعض الصحف العربية، السبت الماضي، عن تقارب أمريكي كردي لإبعاد الحشد الشعبي عن معركة تحرير الموصل وجعل تمركزهم في قضاء تلعفر فقط، إضافة لمحاولة الطرفين بإبعاد كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق عن المعركة خشية من مواجهة عسكرية يتم حسمها لصالح الفصيلين المذكورين”.

المصدر / المعلومة

m_h_g

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى