دولي و عربي

8 نقاط سريعة وموجزة حول تأسيس “داعش” الإجرامية

أثارت تصريحات المرشح الرئاسي لأميركا، دونالد ترامب، بتأسيس باراك أوباما لـ “داعش” الإجرامية، الكثير من الجدل.

وبحسب “سي ان ان”، فإن تصريحات ترامب المثيرة للجدل أجبرت كثيرين على التساؤل عن حقيقة تأسيس الزمرة التكفيرية وسبل نموها ووصولها إلى ما هي عليه الآن، فعليه هذه لمحة عن ذلك:

– تفرّعت “داعش” من جماعة القاعدة في العراق التي أسسها المجرم أبو مصعب الزرقاوي عام 2004 بدايةً بعملية انتحارية في جامع في مدينة سامراء.

– تولى المجرم أبو أيوب المصري قيادة جماعة القاعدة التكفيرية بعد قتل القوات الجوية الأميركية للزرقاوي عام 2006، وأعلن حينها تأسيسه “داعش” في العراق بعد سيطرته على أجزاء من محافظة الأنبار.

– وبعد مقتل المجرم أبو أيوب عام 2010، وجد المجند الجديد حينها، “أبو بكر البغدادي”، فرصةً لتولي قيادة الجماعة التكفيرية واستغل الأزمة السورية لدسّ قواته في سوريا ومحاربة القوات الحكومية.

– وبعد اكتساب الزمرة نفوذا في سوريا، عادت لتدخل العراق مرة أخرى عام 2013 ليعلن المجرم البغدادي اسم الجماعة الجديد وهو “داعش” ورفضت جبهة النصرة (التي تُعَدُّ فرع داعش في سوريا ومن ثم اعلنت ولاءها للقاعدة اثر اعلان “داعش” خلافة البغدادي)، دمج قواها الموجودة في سوريا مع قوى داعش، لتنفصل القاعدة عن “داعش” رسمياً عام 2014.

– استغلت الجماعة الإرهابية ضباط جيش المقبور صدّام، الذي حلته أميركا مسبقا في تحسين سبل قيادتهم.

– أغلب قادة داعش كانوا محتجزين في سجن بوكا الذي كانت تشرف عليه أميركا وقت الإطاحة بالنظام المباد، ومنهم المجرم أبو بكر البغدادي الذي خرج من السجن وهو يمتلك 30 مليون دولار بحسب مقربين !.

– احتل “داعش” محافظة الموصل في حزيران عام 2014 وأعلن عن “خلافة” وضم دولته “المزعومة” مناطق عدة في سوريا والعراق.

A_H

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى