دولي و عربي

قمة بوتين واردوغان .. طريق لحل الازمة السورية

عقد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان مؤتمرا صحافيا مشتركا بمدينة سان بطرسبرغ الروسية تابعته “الاباء” تطرقا خلاله الى المباحثات التي شهدتها زيارة اردوغان لموسكو.

وقال بوتين ان “اراءنا بشأن التسوية في سوريا لم تكن متطابقة دائما واتفقنا على مناقشة الموضوع بعد المؤتمر الصحفي بحضور وزراء دفاع وخارجية ومسؤولي الامن في البلدين لبحث تسوية الازمة و ان موقفنا المبدئي هو تطبيق الحلول بالطرق الديمقراطية وهدفنا المشترك هو تسوية الازمة السورية وانطلاقا من هذا الموقف المشترك سوف نبحث عن حلول ترضي الجميع مع اتفاقنا ايضا على مناقشة جميع القضايا المتعلقة بالتسوية السورية ولدينا ادراك تام وكامل بأن محاربة الارهاب هي هم مشترك .

واضاف الرئيس الروسي ان بلاده “رسمت الخطوات اللازمة لاستعادة العلاقات بين البلدين الى ماكانت عليه قبل الازمة ويترتب علينا عمل مكثف لانعاش التبادل التجاري والعملية بدأت بالفعل لكنها بحاجة الى تعزيز وقد بدأت زيارة الوفود التركية الينا لكننا نرغب بتكثيف التعاون التجاري , مؤكداً الرغبة بازالة تدريجية للخطوات التجارية التي اتخذت بحق الشركات التركية بعد الازمة التي اصابت العلاقات الثنائية مؤخرا وتم الاتفاق على استئناف العمل باساسيات العمل الحكومي حيث من المقرر عقد جلسة اللجنة التجارية وعقد اجتماع لمجموعة الرؤية والتخطيط الستراتيجي.

واشار بوتين الى ان مسائل الطاقة شغلت حجيزا بمحادثاتما حيث اعربت انقرة عن استعدادها لاستئناف العمل ببناء محطة الطاقة النووية “اكوديو” ومشروع انابيب غاز “السيل التركي” الذي سيؤمن الغاز الى اوربا  كما اشار الى ان المحادثات تطرقت الى استئناف السياحة الروسية الى تركيا شريطة الحصول على ضمانات امنية من شركائنا الاتراك وهو ماتم بالفعل.

وكشف الرئيس المضيف تبادل الاراء ايضا بشأن نزع القيود عن الشخصيات والجهات التركية العاملة بمجال البناء سان بطرسبرغ منوها بأن مشروع السيل التركي تعرقل تنفيذه بسبب الاجراءات التي اتخذها الاتحاد الاوربي حيث عقدت تنفيذ المشروع مطالبا بضمانات اوربية على تاكيد رغبتهم بتنفيذ المشروع.

من جهته بدأ الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حديثه بتجديد شكره لبوتين الذي وصفه ب”صديقي العزيز” على حسن الاستقبال والضيافة منوها بان المفاوضات التي اجراها معه بخصوص اعادة العلاقات السياسية والتجارية والاقتصادية ايضاً كانت بناءة ومفصلة وذات مغزى.

وقال اردوغان” نريد ان طور العلاقات بيننا ونوصلها الى اعلى مستوى بيننا ومفاوضاتنا تطرقت الى العلاقات السياسية والاقتصادية وتنميتها كعربا عن امله بان نتخذ بشكل مشترك لتعزيز العلاقات.

وكشف الرئيس الضيف عن استعداده لادخال المبادرة الاستراتيجية ووضع الاستثمارات الخاصة بمشروع “اكوديو” النووي وتطوير التعاون الامني والدفاعي حيث اشار الى ان ذلك سيصبح محور الصداقة بين موسكو وانقرة فضلا عن الاستعداد بتنفيذ مشروع السيل التركي واتخاذ الاجراءات اللازمة لتامينه وتوفير الغاز الروسي الى اوربا .

واوضح اردوغان ان العلاقات التركية – الروسية لاتنحصر على الاقتصاد والتجارة بل نامل ان نجتمع قريبا لمناقشة التطورات العالمية والعلاقات بفضل الارادة السياسية لزعيمي الدولتين وقد وصلت الى المستوى الذي يستحقه البلدين مذكرا بالقدرات المتوفرة لدى الطرفين لتطوير التعاون .

الإباء /

اعداد – محمد الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى