دولي و عربي

بالصور… الجيش السوري والمقاومه يصدان أكبر هجوم للعناصر الاجرامية جنوب غرب حلب

أفاد مصدر ميداني بأن الجيش السوري والمقاومه ، نجحا في صد أعنف هجوم شنته العناصر الاجرامية على محور الكليات العسكرية جنوب غرب حلب، بعد أن فجّر عدة مفخخات وكبّد العناصر الاجرامية عشرات القتلى والجرحى الذين تم نقل معظمهم إلى المشافي التركية.

ودارت اشتباكات عنيفة في محيط كليتي المدفعية والتسليح، استطاع الجيش السوري خلالها إحباط محاولات الإجراميين في التقدم، مدمراً 6 مدرعات بمن فيها ، كما أحبطت القوات ثلاث عمليات انتحارية  قبل وصولها لأهدافها في محيط كليتي المدفعية والتسليح، في حين أن مجموعة من العناصر الاجرامية استطاعت التقدم وتجاوز سور الكلية إلا أن صاروخاً موجهاً من أحد رجال الجيش حولها إلى أشلاء متناثرة.

وأصدر مصدر عسكري بيانا قال فيه : “نجحت وحدات من الجيش السوري في جنوب وجنوب غرب حلب باحتواء الهجوم الواسع الذي قامت به العناصر الاجراميةمساء امس على اتجاه الكليات العسكرية وكبدتها خسائر كبيرة”.

وأضاف : “تعزز القوات السورية مواقعها في محيط الكليات العسكرية جنوب غرب حلب وتوجه ضربات مركزة للعناصر الاجرامية وتدمر ثلاث عربات مفخخة وعدداً من الآليات والعربات المزودة بالمدافع والرشاشات”.

ولفت المصدر إلى أن “هدوء حذر يسود محور كتيبة المدفعية جنوب حلب يتخلله رشقات رشاشة من الجيش السوري باتجاه مجموعات من الاجراميين تحاول سحب جثث قتلاها وإسعاف الجرحى”، فيما يسحق سلاح الجو في الجيش السوري تجمعات العناصر الاجرامية ويدمر عشرات العربات بمن فيها على محاور: خان طومان ـ الكليات, مدرسة الحكمة ـ الكليات, تلة بازو ـ الكليات, الزربة ـ حلب, أورم الكبرى ـ حلب”.

إلى ذلك استهدف الجيش السوري تجمعات الإجراميين بالقصف المدفعي والصاروخي غرب تلتي الجمعيات والعامرية جنوبي حلب، تزامنا مع تقدمه وتحريره منطقة معامل البرادات.

من جهتها حاولت العناصر الاجرامية المشاركة في الهجوم والتي بلغ عددها أكثر من 20 فصيلاً اجرامياً أن تشن حرباً نفسية بنشر صور قالت إنها لمستودعات أسلحة وذخيرة في كلية المدفعية جنوب حلب بعد أن سيطرت عليها، ليتبين فيما بعد أن الصور قديمة جداً تعود لأواخرعام 2013 وهي لمستودعات مهين في ريف حمص.

وأفادت المصادر الميدانية عن وصول مئات الجرحى من العناصر الاجرامية من جنسيات مختلفة إلى مشافي تركيا معظمهم بحالة حرجة، مع اعتراف 20 فصيلا اجرامياً مشاركة بالهجوم على محاور حلب  بمقتل أكثر من 500 عنصر في صفوفهم خلال أربعة أيام.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى