اقتصاد

كربلاء تطالب بإدراج مواقعها الأثرية ضمن لائحة التراث العالمي

طالبت الحكومة المحلية في محافظة كربلاء المقدسة، الجمعة، بإدراج المواقع الأثرية “المهمة” في المحافظة على لائحة التراث العالمي، فيما أشارت إلى أن كربلاء تحتضن الكثير من المواقع التراثية التي يعود تاريخها الى مئات السنين.

وقال نائب رئيس مجلس المحافظة علي عبد المالكي في بيان، تلقته الإباء، إنّ “المجلس يضم صوته إلى المطالبات التي أطلقها أهالي كربلاء المقدسة من خلال حملة تداولوها على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل شعار (آثار كربلاء تطالب بإلحاقها ب‍اليونسكو) بهدف الحصول على تصويت دولي خلال الأيام المقبلة”.

وأضاف، أن “المحافظة تحتوي على مواقع تراثية يعود تاريخها الى مئات السنين ومنها حصن الأخيضر وكنيسة القصير ومنارة الموجودة والقنطرة البيضاء وقصر العطشان، فضلاً عن قصر شمعون الذي يعود الى عصر ما قبل الاسلام، اضافة الى الخانات التراثية القديمة واهما خان العطيشي وخان النخيلة وخان الربع”.

وأكد المالكي “عزم المحافظة مخاطبة وزارة السياحة والمنظمات الدولية بهدف ادراج تراثها ضمن التراث العالمي كون ذلك ضمن استحقاق المدينة ولن يتم التنازل عنه”، داعياً اهالي كربلاء المقدسة وجميع العراقيين الى “دعم هذا المشروع المهم حتى إيصال الصوت الى الجهات العليا وتحقيق هذا المطلب الذي ستعود فائدته الى العراق سياحياً واقتصادياً”.

وكانت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) صوتت، في (17 تموز 2016)، على إدراج الأهوار والمناطق الأثرية بمحافظات جنوب العراق على لائحة التراث العالمي.

A_H

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى