سياسي

الامن النيابية تطالب بجعل الدورة النيابية الحالية دورة الاستجوابات

طالب عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية النائب هوشيار عبد الله، الجمعة، الكتل السياسية بالاستمرار في عمليات الاستجواب لتعزيز الدور الرقابي للبرلمان، مؤكداً على ضرورة أن يكون الغرض من الاستجوابات مكافحة الفساد وليس تصفية الخصومات السياسية.

وقال عبد الله في بيان حصلت “الاباء” نسخة منه، “يجب أن تواصل الكتل السياسية عمليات الاستجواب بنفس الحماس وأن تساعد نواب رئيس مجلس النواب في تنفيذ الاستجوابات وخصوصاً التي تم تحديد مواعيدها، الى حين حسم قضية رئيس المجلس وعدد من النواب مع وزير الدفاع”.

مطالبا بأن “تكون الدورة النيابية الحالية دورة الرقابة والاستجوابات ليحقق البرلمان نقلة نوعية على الصعيد الرقابي ولتستمر هذه الظاهرة الإيجابية في الدورات القادمة “. 

 وأضاف عبدالله أنه “من المهم جداً أن لاتكون جلسة استجواب وزير الدفاع سبباً في تلكؤ العمل الرقابي للبرلمان، بل يجب أن تكون حافزاً على المكاشفة والمصارحة بين الجهات التنفيذية والنيابية وبما يصب في مصلحة الشفافية ومحاربة الفساد”.

واكد على “ضرورة أن يكون الهدف من الاستجوابات مكافحة الفساد وتحديد مواطن الخلل، وأن لاتتحول الى سجالات سياسية وتصفية خصومات”.

وشهدت الجلسة الاخيرة لمجلس النواب العراقي التي عقدت في الاثنين الاول من اب الماضي، جلسة استجواب وزير الدفاع خالد العبدي بشأن ملفات “فساد”، فيما اتهم العبيدي عددا من النواب والسياسيين بينهم رئيس المجلس سليم الجبوري بـمحاولات ابتزاز وتعاطي “رشى”.

A_K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى